أبوهولي يطالب بتشكيل محاكم خاصة للقضايا العمالية

تابعنا على:   15:24 2014-04-30

طالب النائب في المجلس التشريعي عن كتلة فتح البرلمانية د.أحمد أبوهولي بمناسبة ذكرى اليوم العالمي للعمال والذي يصادف الأول ن أيار بتشكيل محاكم مختصة بالقضايا العمالية وخاصة المتضررين من جراء الفصل التعسفي بهدف سرعة الحصول على الحكم القضائي بأقصر وقت مكن مضيفا انه ليس من المعقول ان ينتظر العامل الكادح المكلوم على أمره سنوات من أجل الحصول على مستحقاته العمالية .

وقال ابو هولي إنني الحظ ببطء شديد في اجراءات عملية التقاضي أمام محاكمنا الفلسطينية وذلك بسبب العدد الهائل والمهول من القضايا الواردة على القضاء ولكن انا أدعو السلطات القضائية المختصة العمل على الذهاب لنهج الاختصاص والبدء بإنشاء محاكم مخصصة بالقضايا العمالية تهدف لسرعة النظر بكل قضية عمالية وارده للقضاء وأضاف أبوهولي ليس من المعقول ان يقمع العامل الفلسطيني ويطرده رب العمل وحينما يطالبة بمستحقاته يقول له رب العمل إذهب للمحكمة و تبقى فترات طويلة من الزمن لنظر فيها بالقضاء ويطر العامل ان يتنازل عن جزء من مستحقاته حتى لا يبقى ينتظر كثيرا الحكم القضائي الصادر ع المحكمة .

وقال ابوهولي ان سرعة اتمام وانجاز المصالحة الوطنية يساعد على تقدم عجلة التنمية الإقتصادية وأضاف ان المشكلة ليس فقط توفير رواتب موظفي السلطة الفلسطينية وانما هو فتح أكبر قدر ممكن من مجالات العمل من أجل ضمان تشغيل شريحة العمال الأكثر عددا في فلسطين 

وقال أبو هولي نعترف نحن الساسة والنواب بتقصيرنا اتجاه شريحة العمال والدفاع عن حقوقهم ، ونثمن لهم صمودهم الوطني والاقتصادي والاجتماعي في ظل انعدام الإمكانيات وأدعو بكل حرص ومسؤولية وبعيدا عن الشعارات والمقالات الموسمية في عيد العمال أن نقف معهم وقفة حرص ومسؤولية لمحاربة غول البطالة والتعطل عن العمل وأدعو القطاع العام والخاص إلى العمل في القطاعات الصناعية والزراعية بما يضمن تشغيل اكبر عدد ممكن من العمال البواسل.

وقد حيا النائب أبو هولي شريحة العمال وقال يحتفل العالم في شتى بقاع الأرض في الأول من أيار لكل عام بيوهم الذي تعمد بالتضحيات العظيمة التي قدمتموها ولازلتم تقدموها خلال مسيرة كفاحية طويلة ومريرة للعمل على تحسين ظروفكم ، فنعدكم أن نقوم بالعمل على الوقوف بوجه مستغليكم من أرباب العمل والذين يجنون ثروات مالية كبيرة على حساب عطائكم الكبير.

وقال إن شريحتكم الواسعة هي طبقة أصيلة وركيزة أساسية في العمل من أجل بناء مؤسسات الدولة وأنكم قدمتم الشهيد والأسير والجريح فديتا للوطن العزيز على قلوبنا وأننا سوف نسعى لانتزاع مطالبكم وحقوقكم التي شرعتها القوانين المحلية والدولية .