خليفة: تهديد الاحتلال للاعلام الفلسطيني إرهاب لا يتوقف إلا بزوال الاحتلال..

تابعنا على:   00:40 2014-04-30

 أمد/ رام الله : عبر محمود خليفة وكيل وزارة الاعلام عن تقدير واحترام الحكومة الفلسطينية للاعلام الفلسطيني الذي يقوم بوظيفته بمهنية عالية رغم الكثير من معيقات الاحتلال الذي استهدف الاعلاميين والمؤسسات الاعلامية بشكل مباشر فقتل العديد من زملاء المهنة، ودمر المؤسسات الاعلامية الحكومية والرسمية والاهلية.

وأكد خليفة وقوف الوزارة إلى جانب تلفزيون \\\"وطن\\\" وكل وسائل الإعلام في وجه التلويح الإسرائيلي باتخاذ إجراءات ضد التلفزيون بذراع لا أساس لها من الصحة. معتبراً تجرأ دوائر الاحتلال إرسالها تهديداً مكتوباً إلى تلفزيون وطن اليوم، يتضمن طلب التوقف عن البث بشكل فوري، قرصنة مرفوضة، قديمة – جديدة لإرهاب تراعه وتُشرّعه إسرائيل.

وأضاف إن الوزارة تعتبر ملاحقة الاحتلال لوسائل الإعلام الفلسطينية محاولة مريضة لإسكات الصوت الحر، وتعتيماً على الجرائم المتلاحقة ضد حراس الحقيقة، والتشويش على عملهم ورسالتهم المهنية.

وأردف خليفة: لقد لجأ الاحتلال قبل عدة أسابيع للغة التهديد والوعيد بحق تلفزيون الشراع بمحافظة طولكرم، وعدداً من محطات الاذاعة في جنين، وأثار في الماضي افتراءات متعددة ضد وسائل الاعلام والاعلاميين؛ لأنه يريد أن يواصل جرائمه وإرهابه بحق أبناء شعبنا في الخفاء، دون أن يرى ويسمع العالم عن عدوانه اليومي. مشيراً أن هذه الاجراءات والعقوبات التي تفرضها دولة الاحتلال على الشعب والدولة الفلسطينية، إشارة واضحة أنها دولة تمارس إرهابها باعتبارها دولة خارجة عن القانون، غير معنية بالسلام والاستقرار في المنطقة، ما يؤكد الحاجة الى موقف دولي أكثر فاعلية بطرد الاحتلال ونفيه خارج سياق الشرعية الدولية.

ودعا وكيل \\\"الإعلام\\\" الاتحاد الدولي للصحافيين إلى التدخل الفوري وحمل الاحتلال على الكف عن ممارسة الإرهاب ضد وسائل الإعلام الفلسطينية، التي تنفذ واجبها المهني والإنساني في نقل ما يجري فوق أرضنا المحتلة للعالم.

وأهاب خليفة بكافة الاعلاميين المحليين والمراسلين الى حماية المؤسسات الاعلامية، والمناوبة بكثافة في مقر تلفزيون وطن إعتباراً من ليلة الغد الاربعاء، لحماية شعبنا من العقلية الاسرائيلية التي تسعى الى دفع الامور نحو التصعيد.

وختم خليفة سنحمي مؤسساتنا بأجسادنا.

اخر الأخبار