ظاهرة انتشار الترامادول فى غزة

تابعنا على:   14:09 2014-04-29

عبد الله غيث

هنالك الكثير من المفاهيم المغلوطة والغير المنضبطة بميزان الفهم الصحيح عند الكثير من أبناء شعبنا ، لابد من إعادة النظر فيها ، كما وأن هنالك سلوكيات أخرى غير منضبطة بميزان القيم السليمة ،وهي تحتاج أيضا إلى تصحيح .

لو نظرنا مثلا بعين منصفة إلى الظواهر الاجتماعية الغريبة التى بدأت تتفشى داخل مجتمعنا الفلسطيني

 سنلاحظ أن العديد من العادات والسلوكيات السلبية بدأت تنتشر داخل القطاع كانتشار النار فى الهشيم .

ومنها على سبيل المثال لا الحصر

 ظاهرة انتشار حبوب الترامادول ؟

 من المسئول عن تفشى تلك الظاهرة ؟

 ليس من الانصاف أن نتهم تجار الترامادول و مهربي الانفاق وحدهم هم المسئولين عن تفشى تلك الظاهرة فى المجتمع

 بل من الانصاف أن يتحمل الجميع المسئولية

 فالحكومة فى غزة تتحمل جزء من المسئولية

 و التجار ومهربي الأنفاق يتحملون جزء من المسئولية

 والأطباء يتحملون جزء من المسئولية

 والمشايخ يتحملون جزء من المسئولية

 والأهل يتحملون جزء من المسئولية

 فالجميع يستطيع أن يتصدى لتلك الظاهرة لكنهم يتعامون عن المشكلة وشعارهم \\\" اللهم نفسى ، نفسى \\\"

ربما الكثير من هؤلاء لا يملكون الجرأة للحديث عن تلك الظاهرة خوفاً من النظام الحاكم فى غزة، فلهذا لا يستطيعون كسر حاجز الصمت ودفع ضريبة قول كلمة الحق

 يا سادة قول كلمة الحق عند السلطان الجائر أعظم من قتال العدو بالسنان ، كما أخبر النبى صلى الله عليه وسلم \\\" أفضلَ الجِهادِ كلمةُ حقٍّ عندَ سلطانٍ جائرٍ\\\"

من المعلوم فى عالم الطب أن الطبيب قبل أن يعطى المريض الدواء يشخص الحالة المرضية للمريض وبعدها يتم صرف الدواء

 لهذا إن أردنا أن نعالج انتشار ظاهرة حبوب الترامادول ينبغي أن نشخص تلك الظاهرة قبل أن نبدأ بالخطوات العلاجية ومن المعلوم أيضاً أن المسكنات وحدها لا تعالج أى مرض بل تجعل المريض يشعر بالراحة لفترة ومن تم تعود الآلآم من جديد

 إن أردنا علاج تلك الظاهرة ينبغي على صناع القرار تفعيل تلك القضية اعلامياً و اجتماعياً والبدء فى الخطوات العملية لعلاجها ، إن سكوتنا عن تلك الظاهرة هو نذير شؤم سيحل بنا وبالأجيال القادمة من أبناء شعبنا .

هذه الظاهرة بدأت تتفشى بشكل سريع داخل المدارس والجامعات وهى أشبه بمرض السرطان ، السرطان يتمدد ويتفشى داخل الجسد إن لم يتم علاجه فلا المهدئات تنفع و لاالتحويلات المرضية تنفع إن تفشى هذا المرض داخل الجسد فإنه لايمكن السيطرة عليه أو علاجه .

نقولها بمرارة يا عقلاء غزة ،، إن ظاهرة الترامادول بدأت تتفشى داخل القطاع دون رقابة حقيقية من صناع القرار وهذه الظاهرة إن لم يتم معالجتها وإن لم نتدارك الأمر فسيزيد الاضطراب والخلل داخل المجتمع

 لهذا لابد من انزال أبشع الأحكام بحق المسئولين عنها ولا ينبغي أن نتهاون أو نتغاضى عنها ، إن لم يتم معالجة تلك القضية فى أسرع وقت نقول على غزة السلامة وعظم الله أجركم فى غزة وشبابها .