المصالحة الحقيقية ... لعبة كرة قدم

تابعنا على:   13:09 2014-04-29

حسن السالمي

في لعبة كرة القدم قد تحتاج لإكمال عدد اللاعبين في الملعب إلى الاستعانة بلاعب لا يمتلك أي خبرة أو مهارة لكنك محتاج له ( تكملة عدد ) وتصبر عليه وتحاول مساعدته لأداء الحد الأدنى من متطلبات اللعب , أنت تلعب بخبرة ومهارة وبروح قتالية وبتفاني تام ولكتك قد تتفاجئ بأن مجهودك قد ذهب سدى نتيجة تهور أو عدم جدية المهاجم , تحاول أن تكون ملتزماً بما تم الاتفاق عليه مع المدرب ولكن عدم تحمل زميلك في الفريق للمسئولية لا يتوقف عنده بل قد يتسبب في هزيمة الفريق كله , تقف أمام معضلة مستعصية هل تترك مكانك وتحاول أن تلعب دورك ودور غيرك أملاً في انقاذ الفريق أم تبقى مكانك تقوم بما هو مطلوب منك وتترك غيرك لمهمته , فلو تركت مكانك لن يستطيع أحد أن يؤدي مهمتك أحسن منك , ولو بقيت تنتظر زميلك أن يصحح أدائه منفرداً ستنتهي المباراة دون أن ينجح .

لكي تفوز في المباراة لا بد أن تكون على قناعة بأن هناك دور مهم لكل فرد حتى لو كان جمع الكرات من خلف المرمى. ولكن الأهم أن تكون على قناعة أنه لا يوجد لاعب مهما بلغ من المهارة والكفاءة يستطيع الفوز منفرداً ولن يستطيع أن يقوم بجميع الادوار في نفس الوقت وبنفس الكفاءة , لذا لا بد أن تعرف أن روح الفريق هي التي تنتصر حتى لو كان الفريق لا يمتلك لاعبين على مهارة عالية ولكنه يمتلك لاعبين على درجة عالية من التفاهم والمحبة والشعور بأهمية العمل على تحقيق الهدف العام وتحقيق الفوز والذي يُسجَّل في سيرة كل لاعب وليس من أحرز الهدف فقط , مطلوب من كل لاعب أن يصبر على زميله ويتعاون معه ويشجعه على اللعب بأقصى قوة ولا يتوقف عند خطأ أو سوء تقدير منه حتى لو كان نتيجة فشله ضياع جهد كبير من جميع أفراد الفريق للوصول إلى المرمى .

لا يتوقف اللعب والصبر والتعاون إلا بصافرة الحكم المُعلنة نهاية المباراة بالفوز والفوز فقط هو القادر على مسح آلام وتعب المباراة كاملة في لحظات , ولا ننسى أن المدرب برؤيته الثاقبة وتوزيعه للأدوار وإعداده للخطط المناسبة للفوز ينال نصب الأسد من المديح والتمجيد .

الفوز يُحسب للجميع والهزيمة يحمل وزرها الجميع , لا عذر لأحد , وكذلك السياسة لن يستطيع أحد الفوز باللعب منفرداً ومن الغباء الوقوف على الخصومة مع من يتشاركون معنا في نفس الفريق أثناء المباراة , تضافر الجهود وترك كل صاحب خبرة لإدارة عمله حسب خبرته وحسب امكانياته مع توفير الدعم من باقي أفراد الفريق هو الشيء الوحيد الكفيل بالوصول بنا مجتمعين إلى الفوز والذي لن يكون لطرف واحد فقط فالنصر للجميع والهزيمة – لا سمح الله – سيكتوي بنارها الجميع .

 

[email protected] / حسن السالمي