لا أسماء مطروحة للحكومة حتى اللحظة::

الوادية لـ (أمد) : معبر رفح سيعمل اعتيادياً بظل حكومة التوافق والتي سيترأسها الرئيس عباس

تابعنا على:   01:38 2014-04-29

أمد/ رام الله – خاص : قال رئيس تجمع الشخصيات المستقلة ،وعضو الاطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير الفلسطينية ، الدكتور ياسر الوادية ، أن المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية ، تداول ملف حكومة التوافق الوطني والجميع أكد على ضرورة تطبيق اتفاقي القاهرة والدوحة بالخصوص ، وأن يترأسها الرئيس محمود عباس ، وأن الأخوة المصريين أكدوا على تشغيل معبر رفح بشكل اعتيادي بعد تشكيل حكومة التوافق الوطني ، وبدء الرئيس عباس بمشاوراته الفعلية لتشكيل الحكومة ، ولكن لم تطرح أي اسماء في التشكيلة .

الحكومة برئاسة الرئيس عباس

وقال الوادية بإتصال مع (أمد) :\\\" أن المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية ناقش بإسهاب ملف المصالحة الفلسطينية ، وتم مباركة الاتفاق الأخير ، الذي جرى بين وفد فصائل منطمة التحرير وحركة حماس ، وأكدت القيادة على ضرورة التسريع بتطبيق الخطوات الفعلية ، ومنها تشكيل حكومة التوافق الوطني ، والبدء بتنفيذ الاجراءات اللازمة لتطوير منظمة التحرير بعد الانتهاء من تشكيل الحكومة وشعرت بتجاوب شديد من قبل الرئيس عباس لتذليل كافة العقبات التي قد تواجه تنفيذ اتفاق المصالحة ،كما تم التأكيد على أن الرئيس محمود عباس هو الذي سيترأس الحكومة وفق اتفاق الدوحة .

الاتصالات مع أوروبا لتمرير المصالحة الفلسطينية

وأكد الوادية أن اتصالات جرت مع العديد من الدول الأوروبية ، لشرح وضع الموقف الفلسطيني والمصالحة وأنه لا تعارض بين المصالحة والمفاوضات والعملية السلمية مع اسرائيل ، وتم الاجتماع بالقناصل الأوروبيين والكل أكد على تفهمهم من المصالحة وأنها خطوة لازمة لتوحيد الموقف الفلسطيني ، وأن الدعم الأوروبي متواصل للسلطة الفلسطينية .

عمل معبر رفح سيكون اعتيادي بظل حكومة التوافق الوطني

وقال الوادية أن الأخوة المصريين ، أكدوا خلال الاتصال بهم على أن معبر رفح سيعمل بشكل اعتيادي ، بعد تشكيل حكومة التوافق الوطني برئاسة الرئيس ابو مازن ، وأن المصريين أكدوا على ضرورة انهاء ملف الانقسام الداخلي ، وتطبيق بنود المصالحة ، كضرورة وطنية وقومية لمواجهة التحديات المحيطة .

لا اسماء مطروحة حتى اللحظة لحكومة التوافق

وكشف الوادية أن جميع ما تطرحه بعض وسائل الاعلام حول اسماء ضمن تشكيلة حكومة التوافق الوطني ، هي تقديرات وتكهنات وليست رسمية ، وأن الرئيس ابو مازن سيتشاور مع القوى والفصائل والمستقلين ورجال الأعمال وسترشح له اسماء للحكومة ويتم التوافق عليها ، ولكن حتى اللحظة لم يتم عرض اسماء على الرئيس عباس ، ولم يعرض على أي من الشخصيات الفلسطينية المستقلة والتكنوقراط الوزارات ، وكل ما يتم طرحه على وسائل الاعلام هي مجرد تقديرات .

 

اخر الأخبار