الحمد الله: القطاع التكنولوجي هو أداة أساسية لإيصال رسائل الشعب الفلسطيني ومعاناته الى العالم

تابعنا على:   16:51 2014-04-28

أمد/ رام الله: قال رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله ان قطاع تكنولوجيا المعلومات هو احد اهم ركائز الدولة الفلسطينية، والبنى التحتية للعمل الحكومي بكافة قطاعاته، وهو أداة أساسية لإيصال رسائل الشعب الفلسطيني ومعاناته الى العالم بأسره.

جاء ذلك خلال كلمة له في افتتاح المؤتمر التكنولوجي السابع في جامعة بيرزيت، وبحضور رئيس جامعة بيرزيت د. خليل الهندي، وعدد من الهيئة الإدارية في الجامعة، وممثلي الشركات والمؤسسات.

وشدد الحمد الله على ضرورة تعزيز الشراكة بين القطاع الحكومي والخاص ومؤسسات المجتمع المدني، والمؤسسات الأكاديمية، للوقوف عند المسؤولية الوطنية بالنهوض بقطاع التكنولوجيا والعمل على تطويره، لتجاوز كل التحديات والمعيقات الإسرائيلية، وصولا إلى أعلى المعايير الدولية، بالإضافة الى ربطه ببناء مجتمع المعرفة، ورفع مستوى التعليم الجامعي وتحسين مخرجاته كمدخل أساسي للتنمية الوطنية المنشودة.

وأكد رئيس الوزراء على أهمية بذل المزيد من الجهود لتحديث هذا القطاع وضرورة توسيع الاستثمار فيه، لتكريس حق المواطن في الحصول على خدمات متطورة، وتطوير الخدماتية المعلوماتية، وتوسيع استخدام تكنولوجيا المعلومات، والمواطنة الرقمية، عن طريق رفد الطلبة بالمعارف التكنولوجية الحديثة، ودعم ابتكاراتهم واختراعاتهم وتبنيها أيضا، ودعم البحث العلمي والتطوير الجامعي.