قريع: يحذر من استمرار حملات العدوان والتهديد للمسجد الاقصى المبارك

تابعنا على:   15:51 2014-04-28

أمد / القدس المحتلة : صرح عضو اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير الفلسطينية، رئيس دائرة شؤون القدس احمد قريع ابو علاء، بان قيام جماعات يهودية منضوية في اطار \\\'منظمات الهيكل\\\' المزعوم، بالدعوة لعقد مؤتمر عاجل في مدينة القدس يوم غدٍ الثلاثاء، لبحث ما أسمته \\\'سبل تحقيق الوجود اليهودي الدائم داخل المسجد الأقصى يعكس مخاطر جمة يجب التحذير من عواقبها والتنبيه لها كعملية تصعيد وتحريض لاستهداف مدينة القدس والمسجد الاقصى المبارك على وجه التحديد، مما يدل على ان القادم هو الاخطر على الاماكن الدينية والاسلامية والتاريخية في مدينة القدس

واشار قريع في بيان صحفي اليوم الاثنين، الى ان هذا الاجتماع سيبحث امكانية فتح جميع أبواب المسجد في وجه اقتحامات اليهود وعصابات المستوطنين، وإجبار الشرطة على السماح لهم بتنفيذ طقوسهم التلمودية داخل ساحات المسجد الأقصى المبارك

مضيفا:ان هذه الممارسات والانتهاكات الخطيرة التي تقوم الجماعات اليهودية ومنظمة الهيكل المزعوم ما هي الا تأكيد على توحيد الخطاب وتوحيد للنهج الاسرائيلي المصر على تحويل الحرب الى حرب دينية في مدينة القدس واستهداف المسجد الاقصى المبارك تمهيدا لتقسيمه وتهويد

ومن جانب اخر، رفض رئيس دائرة شؤون القدس، قيام مستوطنين متطرفين بتعليق لافتات على احد ابواب المسجد الاقصى المبارك تطالب باخلائه فورا بحجة الشروع في ما اسموها اعمال بناء الهيكل المزعوم،معتبرا ذلك انعكاسا لرؤية ونهج حكومة الاحتلال الاسرائيلي وما تدبره من مخططات خطيرة للمسجد الاقصى المبارك

مؤكدا على ضرورة الرباط وتكثيف الوجود الدائم والمستمر في ساحات المسجد الاقصى المبارك لحمايته ودحر اي محاولة لاقتحامه من قبل عصابات المتطرفين والمستوطنيبن وشرطة الاحتلال الاسرائيلي