حملة تمرد تؤكد دعمها ومساندتها لاتفاق المصالحة من اجل استعادة وحدة الوطن والقضية

تابعنا على:   00:59 2014-04-27

 أمد/ غزة  : اصدرت حملة \\\"تمرد \\\" بيانا أكدت فيه على تأييدها ومساندتها للمصالحة التي تم التوافق على تطبيق بنودها في مخيم الشاطيء غرب غزة ، الاربعاء الماضي ، ووقعت عليه حركة حماس ووفد منظمة التحرير الفلسطينية ، وجاء في البيان الذي وصل (أمد) :

\\\"نعم اخوتنا الأعزاء ،أهلنا في الوطن والشتات .. امتنا العربية الباسلة .. إنه يوم الوطن الفلسطيني ، يوم العزة والكرامة للفلسطينيين ، يوم الانتصار على الانقسام والتشرذم .. نعم لقد فعلها الرئيس محمود عباس \\\" أبو مازن \\\" حفظه الله .. الذي ظل يحمل هم هذا الوضع السيئ للفلسطينيين ، ويعمل بكامل طاقاته لانهاء هذا الوضع ،و تعديل المسار ، حتى كتب الله النجاح والتوفيق في تحقيق هذا الانجاز الوطني العظيم . ان الوطن اغلي ما نملك .. وتمرد هي وسيلة لوحدة فلسطين ...

وان تمرد ستقف من اجل وحدة فلسطين ، ومع الوحدة ومواقف منظمة التحرير الفلسطينية وهذا العهد قطعته حملة تمرد منذ البداية ان تبقي الوفية لدماء الشهداء من اجل وحدة فلسطين ..

واننا مع الوحدة وبالوحدة نتصدي للاحتلال وستبقي تمرد هي صوت الشعب الفلسطيني وصوت من لا صوت لهم من اجل التنفيذ الدقيق والامين للاتفاقيات التي تم توقيعها بين منظمة التحرير الفلسطينية والاخوة في حركة حماس الي حين اجراء الانتخابات الشاملة بشكل ديمقراطي ووطني شريف ، هذا كل ما طمحت اليه تمرد وعملت من اجلة ..

واننا نثمن جهود اخواتنا في القيادة المصرية علي احتضانها للشعب الفلسطيني وحرصها الدائم لدعم المصالحة الفلسطينية واتمام عملية التنفيذ الدقيق للاتفاقيات المصالحة من اجل وحدة فلسطين وضمان قيام الدولة الفلسطينية .

كما ونثمن كل الجهود الوطنية التي تدعو للمصالحة وانهاء الانقسام كما اننا ندعو حركة حماس للافراج عن الاسرى المعتقلين في سجونها كخطوة نحو ترسيخ وحدة شعبنا ، فلا يمكن الحديث عن اتفاقات وهناك اسرى في السجون مازالوا يعانون .

كما أننا ندعو جماهير شعبنا للخروج جميعا وفي كافة الميادين مؤيدين للخطوات التي قامت بها القيادة الفلسطينية وعلى راسها الاخ الرئيس ابو مازن من اجل اتمام الوحدة الوطنية ، فهذا الخروج للتعبير عن احتفالنا بهذا النصر المؤزر بتحقيق المصالحة وانهاء الانقسام ، هذا الوضع الجديد الذي أرق وأربك حسابات الاحتلال ، هذا التأييد والدعم الشعبي يزيد الاحتلال ارباكا ، ويمتن الجبهة الداخلية\\\".

اخر الأخبار