المصالحة ضرورية ( لكن ) إحذروا الشيطان ...؟!

تابعنا على:   00:44 2014-04-26

احمد دغلس

هوس المصالحة ينتشر ويتعمم وكأننا اوقفنا التاريخ ( لا ) سيداتي وسادتي ..!! حتى لا نقابل رياح الربيع الفلسطيني بالتشاؤم والإتجاه المعاكس ... لماذا ..؟؟ لأننا عندما نتصالح يعني ان نقول عفى عما مضى ، نستطيع ان نعفوا عن زلة هنا وهناك ..عن دم ,,, قتل ... سجن ،،، عذاب وخراب جرى هنا وهناك ’’’ بالتوبيس ودفع الفدية إن لم تكن السنوات السبعة سنوات الإنقلاب أمهلت الذاكرة بالنسيان.. . لكن ان نعفوا عن جريمة وطنية اعتقد انه لا يمكن لا لسلطان او لأي كان ان يكتب بغير التاريخ ..؟!

إنني شخصيا اجزم ان اصطلاح المصالحة الفلسطينية هو ( إغتصاب ) للغة العربية لكوننا لسنا اعداء لأن نتصالح ، التقي الوارع المؤمن الذي إعتقد وربما يعتقد بان الإسلام طريق الخلاص بإنتمائه لحركة حماس افضل ، من آخر حمل كل الصفات الفصائلية من بيتنا الى اصغر كوخ بيت فصيل آخر ، كان او يكون فاسدا ناهبا للمال العام ظالما هاتكا مستبدا برصيف التوظيف وتحمل المسئولية بمعاول ما اتى بها الله من سلطان ...؟!

شخصيا اجزم بأن الرئيس محمود عباس ( ابو مازن ) قد حقق ثورة فلسطينية عالمية ( بالدبلوماسية ) بالموقف والمنطق تبعا ووفاء لعالمية الكفاح المسلح الفلسطيني دمر مصداقية اسرائيل ، لكن الشيطان دائما يعبث بيننا نحن المسلمين وكل اهل الكتاب نخشاه لأنه الوسواس ( الخناس ) الذي يوسوس في صدورنا ، وإن دخل صدورنا من باب ( التهديد ) الإسرائيلي ضد رئيس الشرعية السيد الرئيس ، كما كان من زمان قريب في المقاطعة التي يسكنها ايضا االسيد لرئيس ( حتى ) ولو تجددت ببنيان حجر نابلس ، الخليل ورام الله ، لكن الأرض تبقى شاهدة على جريمة ربما ( تتكرر ) ليصبح د . عزيز دويك رئيس المجلس التشريعي المصممة حماس على شرعيته الرئيس ,,, كما كان ان يكون روحي فتوح الياسر ابو عمار ..!! لأسال نفسي كما وسوس لي الشيطان ... هل د .عزيز الدويك ( فتوح ) بوحي آخر ..؟؟ يبعث بإنتخابات شفافة بعد ستين يوما لأن يحضر سيد رئيس خلفا ، كما حضر ابو مازن بعد رحيل الكبير .إن حصل مكره او جن جنون بيت اسرائيل ..؟؟ اهل سيقتدي بفتوح ام سيتمسمر بالحق الإلهي كما تمسمر الإنقلاب بالإنتخابات التشريعية قي غزة الإنقلاب الذي سيتكرر غدا ( إن ) حصل لا سمح الله اي مكروه للرئيس كما كان وكما هو إسرائيليا علنا مطلوب...؟؟

 لعن الله الشيطان الرجيم ( انه ) يلازمني بوسوسته اللعينة التي تضربني كالمطرقة ايضا بفعل وسوسة عبء ( التوظيف ) المنتفخ أصلا في مؤسساتنا الفلسطينية حتى لم تبقى ( ارض ) زراعية ولا شجرة مثمرة إلا وإن بكت على حالها ( لوحدتها ) هَجْرُها طلاقها بقسم طلاق الوظيفة ..؟! فكيف لي ان اطرد الشيطان ( مني ) عندما يوسوس بتدوير التوظيف الذي تريده حماس ..؟؟ على حساب موظفي السلطة الذي هو قد يكون بمثابة تفريغ ( حساب ) الطرف الثاني وإن كان بالتقاعد المبكر ..؟؟ اضافة الى وسوسة ( الصغير ) ابن الشيطان الكبير ..!! .لعنه الله الذي يفرق الأحباب ومشهد تعبيط حكماء مخيم الشاطيء .. ليس فقط بل ان شيطان الترقيات والترفيعات العسكرية لأهل حماس حاضر ( لتتمكن .) لعنه الله بات يبيت في عظامي بسبب ثقل دمه ونسله الملعونين .!! المُتَشعبطين على ظهري ..!! حتى اصبحت اخاف انني بحلف الشيطان ..؟! عندما يوسوس بصدري الملعون مفرق الأحباب ( المتعابطين ) بمخيم الشاطيء ... حتى البكاء ، خاصة عندما يستحضر الشيطان الملعون لجان انبثقت تحت إسم ( لجان المصالحة ) في عام 2011 التي ستحتار بين حماس التقية الوطنية وحماس ( الملطخة ) ايديها بدماء العباد ورهن القضية الفلسطينية وتوسعيها بإغتصاب سيناء المصرية ، في زمن تحالفت مع الوسواس الخناس الذي يسوسوس في نفسي وصدور الناس ... الذي ضاق ذرعا بما نحن به دون ان نحسب له الف حساب قبل انعقاد المجلس المركزي وتمديد المفاوضات وبرقيات وباقات زهور تهنئة قطر العظمى وتركيا العثمانية ..؟!.لعن الله الشيطان الرجيم يقولون انه لعين محترف ( إحذروه ) وإن تضامن معنا لكن يبقى به فطنة الذكاء .

اخر الأخبار