موقع "أمد للإعلام" ، الحقيقة دوما تنتصر

تابعنا على:   10:54 2013-10-04

حازم عبد الله سلامة

تأبي الأيادي العابثة إلا أن تستمر بنشر الخراب ، وتأبي خفافيش الظلام إلا أن تنشر الضلال والجهل ، لقد قامت مجموعة من الخفافيش بتعطيل واختراق السيرفر الخاص بمواقع إخبارية الكترونية تنقل الحقيقة كالشمس في وضح النهار ، فقامت مجموعة من العابثين باختراقها من اجل ضرب كلمة الحق وإسكات صوت الحقيقة ،

وتأبي كلمة الحق إلا إن تعلو وتعلو وتصدح بكل تحدي ، لتنير الظلام ، وتنشر الحق والحقيقة ، ولن تفلح أيادي الظلاميين من أن تطال شموخ كلمة الحق أو أن تنال من الحقيقة ، فالحقيقة دوما تنتصر ،

موقع أمد للإعلام وبكل تحدي وشموخ يعود من جديد ، ليثبت للعابثين أن كلمة الحق باقية ولن تختفي ، وستبقي شوكة في حلق الظلاميين أعداء الفكر ، أعداء الحقيقة ، لن تقمعوا للحرية رأي ، ولن تُسكتوا للحق كلمة ، وشمس الحقيقة ساطعة اقوي من ظلامكم وحقدكم الأسود ،

لطالما تعرض موقع أمد الإعلامي لهجمات خفافيش الظلام وكان في كل مرة يعود اقوي شامخا مصرا علي الاستمرار بالتحدي من اجل إيصال الحقيقة وإعلاء كلمة الحق عاليا ، فلا لن يفلح أعداء الرأي المرتجفين خوفا من كلمة حق أن ينالوا من الحقيقة ، ولن يستطيعوا مهما فعلوا أن يحجبوا سطوع الشمس بغربالهم المهترئ الواهن ،

كما طالت أيادي العبث الظلامية إلي جانب موقع أمد للإعلام ، موقع صوت فتح الإخباري ، ووكالة الفتح للأنباء ، وشبكة الكرامة برس ، ظنا منهم أن يطفئوا نور الشمس وان تسقط راية الحق ،
لن يستطيعوا أن يحجبوا للشمس شعاعا من نور ، وستبقي كلمة الحق عالية ترعبهم وتخيفهم وتكشف زيفهم ولا لن تسقط الراية أبدا ،

خفافيش الظلام ، بذلوا جهدهم في الشر وفي إسكات كلمة الحق ، وظنوا أنهم نجحوا ، فعاد أمد للإعلام كطائر العنقاء شامخا يجدد العهد ، يغيظ المرجفين الظلاميين ، فخاب ظنهم وفشلوا وسيفشلوا دوما ، ولا لن يُصمتوا صوت أمد ولا أي صوت للحق ،

عاد أمد للإعلام يصدع بالحق من جديد وانتصر علي دعاة الجهل والضلال ، ونتمنى أن يعود صوت فتح الإخباري ووكالة الفتح للأنباء وشبكة الكرامة برس ليزداد قهر الظلاميين وترتعش أياديهم العابثة الضلالية ، ولتبقي كلمة الحق وصوت الحقيقة اقوي من كل المشعوذين أعداء الحقيقة ، والشمس لا تغطي بغربال ،
والله الموفق والمستعان