زهيرة كمال تدعو لسرعة تنفيذ اتفاق المصالحة ردا على التهديدات الإسرائيلية

تابعنا على:   21:59 2014-04-25

أمد / رام الله : جددت  زهيرة كمال الأمين العام للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني \\\"فدا\\\" التأكيد على ترحيب ودعم الحزب للإعلان الأخير الصادر في غزة عن وفد منظمة التحرير وحركة حماس بخصوص الاتفاق على تنفيذ اتفاق المصالحة الوطنية الفلسطينية لافتة الانتباه إلى أن العبرة تكمن في التنفيذ الأمين والدقيق للاتفاق وفق المواعيد المحددة، وهذا ما يتوق إليه شعبنا وكل الأشقاء العرب والأحرار والأصدقاء في العالم من أجل إنهاء صفحة الانقسام الفلسطيني البغيض؛ أنه ألحق أفدح الأضرار بقضيتنا وسمعتنا ومصالحنا الوطنية وكان المحتل الإسرائيلي وأعوانه وأذنابهم أول وأكثر المستفيدين منه.

كما تؤكد الرفيقة كمال أن على الجميع العمل من أجل إنجاح هذا الاتفاق، ويقتضي ذلك تحلي كل الفصائل بالمسؤولية الوطنية والابتعاد عن الفئوية والمصالح الضيقة، كما يقتضي من جميع وسائل الإعلام، خصوصا الفلسطينية، إشاعة أجواء التفاؤل والتركيز على ما يوحد لا ما يفرق، ويفرض على كافة أعضاء الفصائل والناشطين السياسيين عدم التوقف عند صغائر الأمور والقضايا الخلافية الضيقة، والابتعاد عن التراشق الإعلامي ولغة التخوين والاتهامات والاتهامات المتبادلة وانتهاء لغة الحوار واحترام الرأي والرأي الآخر.

وترفض كمال رفضا قاطعا تهديدات الحكومة الإسرائيلية للقيادة الفلسطينية وعلى رأسها الأخ الرئيس (أبو مازن) والحملة الإعلامية الشعواء التي يشنها رئيس هذه الحكومة ووزراؤها على الاتفاق مشددة على أن الرد على ذلك هو بسرعة تنفيذ ما جرى الاتفاق عليه في غزة.

وبالمستوى ذاته، ترفض الأمين العام التصريحات الصادرة عن المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية جنيفر بساكي وزعمها أن من شأن هذا الاتفاق \\\"تعقيد عملية السلام\\\" مشددة على أن لا تناقض بين تحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية وتحقيق السلام خصوصا إذا ما أخذنا بالاعتبار الحجج الأمريكية خصوصا والغربية عموما والتي طالما كانت تقول إنه لا ضمانة لتحقيق السلام مع الفلسطينيين طالما بقوا منقسمين، فضلا عن أن موضوع المصالحة هو شأن فلسطيني داخلي وليس من حق كائن من كان التدخل فيه.

اخر الأخبار