الهباش متحديا منتقديه..لا يهمني الاستنكار وضد \\\"القتل\\\" من اي طرف.. وأنا امثل رأي القيادة

تابعنا على:   21:18 2014-04-21

أمد/ رام الله: قال وزير الأوقاف رام الله محمود الهباش الاثنين، إن تصريحاته التي أدلى بها مؤخرًا أمام صحفيين إسرائيليين بشأن إدانة مقتل ضابط إسرائيلي في الخليل لم تكن شخصية بل لتوضيح رأي القيادة الفلسطينية على خلفية عملية ترقوميا.

واعتبر الهباش في تصريحات لإذاعة \\\"مرح FM\\\" المحلية، أنه مستهدف من الكيان الإسرائيلي، قائلًا إن \\\"من يرى بأن محاولة انتقادي فلسطينيًا وإسرائيليا تلميع فهو مثير للضحك والسخرية\\\".

وكانت إذاعة (صوت إسرائيل) العبرية نقلت عن الهباش استنكاره لعملية قتل ضابط إسرائيلي وإصابة أربعة آخرين في إطلاق نار على سيارة قرب قرية إذنا في الخليل الأسبوع الماضي، بقوله إن \\\"أي عملية قتل سواء كان ضحيتها إسرائيليًا أو فلسطينيًا هي عملية مؤلمة ومؤسفة ومحظورة، فالدم الفلسطيني شأنه شأن الدم الإسرائيلي\\\".

وأشار الهباش إلى أن ما نقل على لسانه كان مجتزأً، موضحًا أنه يتحدث في الموقف السياسي ويوضح رأي القيادة الفلسطينية ولا يتحدث عن الموقف الشرعي.

وقال: \\\"قصدت في كلامي أن الدماء غالية على أهلها وعلى أصحابها من الطرفين، وأؤكد أن دماء الإسرائيليين ليست أغلى من دماء الفلسطينيين\\\".

وأثارت تصريحات الهباش سخطًا كبيرًا في صفوف الفلسطينيين سيما على مواقع التواصل الاجتماعي ما حدا بشبان لتنظيم فعالية رفضًا لدخوله محافظة طولكرم شمال الضفة الغربية قبل يومين ما اضطره لإلغاء الزيارة.

لكن الهباش نفى \\\"ما يقال بأن أهالي طولكرم منعوني من دخول المدينة\\\"، وواصف ذلك بأنه مجرد \\\"خزعبلات لا صحة لها\\\"، مشيرًا إلى أن \\\"أهالي طولكرم هم أهلي وإخواني، ولا أشعر بأني مستهدف\\\".

وأضاف \\\"لم أسمع عن غضب أو استنكار من الشعب الفلسطيني لتصريحاتي، أنا شخصي لا يهمني، وإنما يهمني الصالح العام، ولست قلقا على نفسي، أنا والقيادة ضد القتل من جميع الأطراف\\\".

كما نفى الهباش أن يكون ممثلًا لحركة فتح في تصريحاته، قائلًا إنه لم يستمع إلى استنكار من أي قيادي في الحركة لتصريحاته الأخيرة.