ابرز ما تناولته الصحافة الدولية اليوم الاربعاء 10/23

10:53 2013-10-23

تناولت الصحف البريطانية الصادرة الأربعاء عددا من الموضوعات ذات الصلة بالتطورات السياسية في منطقة الشرق الأوسط - لعل أبرزها تعليق حول "حتمية الحوار مع الأسد" وزيارة رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف للولايات المتحدة.

ونبدأ بصحيفة "ديلي تليغراف" التي نشرت مقالا للصحفي كون كافلين حول الأزمة السورية قال فيه: "مع التقدم الذي يحرزه النظام السوري في الحرب الأهلية، فإن أي خطة سلام ستتضمن حتما رئيس البلاد المستبد."

وذكّر الصحفي بأنه "عندما قام نظام (الرئيس السوري بشار) الأسد في أغسطس/آب بقتل المئات من المدنيين في هجوم بغاز السارين بضواحي دمشق، بدا من الصعب تخيل أن تنزلق الأزمة إلى مستوى أشد سوءا."

لكن بعد التهديد الأمريكي بتوجيه ضربة عسكرية ضد دمشق، سُمح للأسد أن "يفلت دون أي عقاب".

وأضاف كافلين أنه بدلا من أن يشعر الرئيس السوري بالذعر جراء ما حدث، نجده حاليا يبدو واثقا بنفسه.

وذكر، على سبيل المثال، أن الأسد في مقابلة مع صحيفة الأخبار اللبنانية أشار إلى أنه يجب أن يحصل على جائزة نوبل للسلام لموافقته على التخلص من ترسانة الأسلحة الكيمياوية.

وقال كافلين: "على مدار عقود وقبل انزلاق سوريا إلى الصراع الطائفي تهاون الغرب مع عائلة الأسد لأنه لم يكن هناك بديل لها".

واستطرد مضيفا أنه بافتراض استمرار النزاع الحالي "من الممكن أن نجد أنفسنا مضطرين لفعل ذلك مرة أخرى".

واختتم قائلا: "تعاملنا امع الأسد في الماضي، وإذا كان الهدف إنهاء نزيف الدماء المريع في سوريا، فعلينا القيام بذلك مرة أخرى."

العلاقات الأمريكية الباكستانية

وتناولت افتتاحية صحيفة "فاينانشال تايمز" زيارة رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف للولايات المتحدة اليوم الأربعاء.

وقالت الصحيفة إن العالم سيكون محفوفا بالمخاطر إذا خرجت باكستان من دائرة الاهتمام.

وأشارت إلى أن الاضطرابات في منطقة الشرق الأوسط والمشاكل الأمريكية الداخلية لم تعط الرئيس الأمريكي باراك أوباما وقتا كافيا لإصلاح علاقاته مع الدولة النووية ذات الأغلبية المسلمة.

وشدد المقال الافتتاحي على ضرورة أن ينتهز اوباما الزيارة لتحسين العلاقات بين واشنطن وإسلام آباد، التي ساءت منذ العملية الأمريكية ضد أسامة بن لادن قبل أكثر من عامين.

لكن الصحيفة نبهت إلى أن أوباما عليه أن يوضح أن واشنطن لن تتهاون مع أي محاولة باكستانية لتقويض الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في أفغانستان العام المقبل.

وأوضحت أنه يجب أن يشدد الرئيس الأمريكي على أن واشنطن لا تزال لديها مصلحة قوية في ضمان استقرار أفغانستان عقب رحيل القوات الأمريكية.

ولفتت إلى أن الولايات المتحدة لديها وسائل يمكنها من خلالها التأثير على إسلام آباد، ففي الشهر الماضي أعطت واشنطن الضوء الأخضر لقرض من صندوق النقد الدولي قيمته 6.6 مليار دولار

استضافت جنيف جولة محادثات بين طهران والغرب

ونشرت صحيفة "التايمز" مقالا حول "حملة تشويه" يشنها متشددون في إيران ضد حكومة الرئيس حسن روحاني لغضبهم من تهميشهم في المحادثات الجديدة مع الغرب بشأن البرنامج النووي الإيراني.

وذكرت الصحيفة إن برلمانيين متشددين طلبوا استدعاء وزير الخارجية جواد ظريف الثلاثاء لمناقشته بشأن جولة المباحثات التي جرت في جنيف.

وأضافت أن برلمانيين قدموا استجوابات أخرى حول عدد من القضايا بدءا من رأي ظريف بخصوص تخصيب اليورانيوم وصولا إلى موقفه من الهولوكوست.

ولفتت إلى أن بعضهم سعى للوقيعة بين حكومة روحاني والمرشد الأعلى آية الله علي خامنئي بطلب توضيح من وزير الخارجية حول تصريحاته الشهر الماضي التي وصف فيها الهولوكوست بأنها "جريمة شنعاء".

ونقلت "التايمز" عن أحد النواب قوله إن "آراء (ظريف) تبدو مخالفة لآراء المرشد الأعلى."

وأضاف النائب: "ربما (ذلك) بسبب تنشئة ظريف في الولايات المتحدة"، بحسب الصحيفة.

 

"أنباء موسكو"

مقتل 6 جنود في انفجار "شيء مجهول"

قُتِل 6 جنود في انفجار وقع في ميدان الرماية "ستروغي كراسنييه" التابع لقوات المظلات الروسية قرب مدينة بسكوف مساء الثلاثاء.

وقال قائد قوات المظلات، الجنرال فلاديمير شامانوف، إنهم قتلوا في انفجار شيء مجهول.

وحسب صحيفة "كومسومولسكايا برافدا" فإن السيارة التي كانت تقل طلاب كلية "ريازان" العسكرية الذين كانوا يتلقون التدريبات في ميدان الرماية المذكور، دهست قذيفة في ظلام حالك.

بشار الأسد لا ينوي مفاوضة المعارضة

قالت صحيفة "كوميرسانت" إن مؤتمر جنيف ــ 2  المتوقع انعقاده في الشهر القادم، وهو مؤتمر تراهن الولايات المتحدة وروسيا عليه للتوصل إلى حل ينهي النزاع في سوريا، يواجه آفاقا مظلمة تنذر بإحباطه قبل الانعقاد لأن الرئيس السوري بشار الأسد هو أيضا غير مستعد لمفاوضات السلام مع المعارضة، ويبدو في الوقت نفسه مستعدا لخوض انتخابات رئاسة الجمهورية في عام 2014.

ورأت الصحيفة أن بشار الأسد أعلن في مقابلة مع قناة "الميادين"، رفضه لفكرة المصالحة الوطنية.

وقال الأسد، في مقابلة مع قناة "الميادين" أمس، إن ترشّحه للانتخابات الرئاسية المقبلة يستند الى نقطتين الأولى هي الرغبة الشخصية، والثانية الرغبة الشعبية.. "بالنسبة إلى النقطة الأولى والمتعلقة بي شخصياً، لا أرى أي مانع من الترشح للانتخابات المقبلة".

وعن مؤتمر جنيف ــ 2  قال الأسد: "لا يوجد موعد ولا يوجد عوامل تساعد على انعقاده الآن إذا أردنا أن ينجح.. من هي القوى المشاركة فيه؟ ما هي علاقة هذه القوى بالشعب السوري؟ هل هي قوى ممثِّلة للشعب السوري أم قوى ممثِلة للدول التي صنعتها؟.. كيف يمكن هذه القوى أن تكون ممثّلة للشعب وهي تعيش في الخارج؟ لا تجرؤ على المجيء إلى سوريا،.. وهي تدّعي أنها تسيطر على 70 في المئة من الأراضي السورية؟ أسئلة كثيرة مطروحة حول المؤتمر".

السعودية تتشاجر مع الولايات المتحدة

قالت صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" إن رئيس المخابرات السعودية الأمير بندر بن سلطان أبلغ دبلوماسيين أوروبيين أن المملكة ستحد من تعاملاتها مع الولايات المتحدة احتجاجا على موقف واشنطن إزاء سوريا وإيران.

وأشارت إلى أن الموقف الذي عبر عنه رئيس المخابرات السعودية أسبابه مفهومة. فقد عملت المملكة على حل الأزمة السورية من خلال الإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد في حين أن رفض الولايات المتحدة لاستخدام القوة لحل الأزمة السورية يحبط خطط المملكة.

وستتعاون المملكة من الآن فصاعدا مع الحلفاء الآخرين، وبالأخص فرنسا والأردن، في مساندة المعارضة السورية كما جاء في الصحيفة.