المصالحة تحتاج قيادة موحدة من الشعب الفلسطيني

تابعنا على:   00:36 2014-04-20

جميل لدادوة

كل الفصائل والتيارات الفلسطينية على الساحة الفلسطينية وعلى رأسهم فصائل ومؤسسات منظمة التحرير والفصائل الإسلامية والسلطة – كلهم فشلوا في التوصل لصيغة وطنية تحمي وحدة الشعب الفلسطيني ولا احد حتى الآن أنجز مهمته باتجاه المصالحة –هناك ترهل وهبوط في أداء الفصائل كافة هناك انكسار في كافة مؤسسات الشعب الفلسطيني بهذا الخصوص وهناك مصالح ووجهات نظر محكومة للإقليمية والمال والآخرين وهناك عدم وعي فيما يجري من مخاطر تترتب على القضية الفلسطينية والقدس وارض فلسطين وأيضا إسرائيل في ظل هذا التمزق تزداد تعنتا وتطرفا – فهل يستحقوا أولئك ممن اغرقوا حقوق الشعب الفلسطيني بجهلهم وتبعياتهم للآخرين لأجل المال والشخصنة حيث أنهم ليسوا أكثر من ممارسين لادوار يرسمها من يريدنا أن نختفي من الوجود ومؤسسات لها أجندتها لأجل أجندتها وليس لأجل فلسطين التي ما زالت تسير نحو التهويد ، وكل ما يجري من مهاترات لا يصب في الصالح العام لفلسطين وهناك من يستهبل الشعب الفلسطيني هناك قيادات غارقة في مصالحها من مال وشركات وإقليمية وأشياء أخرى ومن الواضح أن الشعب الفلسطيني يباع ويشترى دون أن يكون هناك نهوض حتى الآن هناك قيادات تحت مسمى مشروع وطني ووطن والقدس والإسلام أضاعوا كل شيء بل باعوا كل شيء ولا احد يتقبل الشكوى في ظل السقوط العربي الشامل والانصياع التام لأمريكا وأجندتها إسرائيل والخليج بحيث إننا وصلنا أن تكون فلسطين برتقالة شطروها للإقليمية والغير - لذلك يجب أن تتجه الصيحات بعمل وإخلاص لتشكيل قيادات حرة شابة نشطة تختار الوطن والأرض ومصلحة الشعب الفلسطيني وتبادر في عمل مصالحة جماهيرية شعبية على نطاق كل الشعب الفلسطيني لربما نستطيع أن نشمخ بما تبقى لنا بفلسطين وأهل فلسطين وبذلك تكون صفعة لكل من ساهموا ا في سقوط هذا الوطن وترديه وتراجعه نعم لقيادة موحدة من الشعب الفلسطيني تجمل أوصال وأشلاء الشعب الفلسطيني في كلمة واحدة وهي فلسطين أولا وتقتلع كل من يمارس دوره الهابط ضد الأرض الفلسطينية والإنسان الفلسطيني ولا يمكن أن تقوم المصالحة بقرارات الساسة اليوم ممن هم على سدة الموضوع كزنهم ليسوا أصحاب القرار بذلك بل والاهم أن هناك ادوار تخريبية تعمل على إحباط كلمة وحدة لأجل فلسطين.

اخر الأخبار