العثور على جثة المواطن العالول مقتولا ومدفونا في منطقة شرق البريج

تابعنا على:   01:38 2013-10-23

أمد/ غزة- عبدالهادي مسلم : بعد عدة شهور من البحث والتحري تمكنت الشرطة الفلسطينية من حل لغز اختفاء المواطن خليل محمد العالول "الحيفاوي " 23 " عام المختفي منذ تاريخ 27-6 من هذا العام من خلال العثور عليه مقتولا ومدفونا في أرض تقع في شرق مخيم البريج

وفي معلومات أولية عن كيفية العثور على جثة الشاب مقتولا أوضح مصدر من أسرة الشاب أنها تلقت خبرا من الشرطة مفاده أنها عثرت على جثة ابنها مقتولا ومدفونا في أرض تعود لأحد المواطنين شرق مخيم البريج وأن الشرطة قامت بأستخراج الجثة ونقلها إلى مستشفى شهداء الأقصى بدير البلح

وبين المصدر المقرب من الشاب المقتول أنه بناء على المعلومات الأولية التي أخبرت بها العائلة أن الشرطة تمكنت من اعتقال شاب قبل عدة أيام اعترف في التحقيق على مقتل ابنها منذ اليوم الأول لأختظافة بإطلاق الرصاص على رأسه

وأشار المصدر المقرب من العائلة أن الشاب الذي اعترف على قتل ابنها كانت الشرطة قد اعتقلته عدة مرات وحققت معه وأطلقت سراحه

وفي معلومات أولية عن الحادثة ذكر شهود عيان بأن القاتل من عائلة مشهورة تسكن المخيم وأن الجريمة وقعت بسبب خلاف قديم ما بين القاتل والشاب المقتول

وتسود حالة من الغضب والاستنكار والفاجعة أسرة الشاب العالول حيت تجمع المئات من السكان أما منزل الأسرة المكلومة

وأفاد شهود عيان أن دوريات الشرطة تقوم بتسيير دوريات في المخيم خاصة في المكان الذي يسكن فيه الشاب الذي نفذ الجريمة خوفا من ردة فعل أهل المقتول

وكانت أسرة الشاب محمود قد أعلنت أن ابنها خرج في تاريخ 27-6في ساعة ما قبل العشاء بقليل وكان يلبس بنطلون كابوي وبلوزة جيشية ولم يعد بعدها إلى المنزل وتعيش الأسرة حالة من القلق والتوتر والخوف على مصير ابنها مؤكدة أنها حاولت الأتصال به عشرات المرات إلا أن جواله مغلق وأشارت الأسرة أنها بحثت عنه في كل مكان سواء عند أصدقائه أو أقاربه ولكن بدون جدوى موضحة أن ابنها لا يعاني من اضطرابات نفسية أو من مشاكل أسرية وخرج من المنزل بدون أن يرى على وجهه أي علامات تدل على أنه غاضب أو عامل مشكلة مع أحد

وكان المئات من المواطنين اعتصموا في وقت سابق أمام مقر شركة جوال للضغط علي الشركة لأستخراج كشفا بالمكالمات الأخيرة التي استقبلها أو أجراها الشاب المختفي حتي يتبين حقيقة اختفاءه والجهة التي قامت بذلك في ظل عدم وجود أي دليل ومساعدة الجهات المختصة في اداء عملها في التحقيق

.وأصدرت عائلة المختفي بيانا سابقا جاء فيه :أننا نعيش في ظل حماية الحكومة وهي المسئولة عن حياتنا ومصير أبنائنا وبالتالي عليها أن تتعامل مع الحدث بحجمه ،وأكدت عائلة الشاب المختطف العالول إننا لا نعيش في شريعة غاب ولا شريعة الإستقواء بالسلاح والعمل الارتجالي والعشوائي فهذه أفعال خارجة عن نطاق أخلاقنا كمجتمع فلسطيني وخارجة عن نطاق القانون والأعراف الوطنية .

وأوضحت العائلة في بيانها أن ما حدث لأبننا محمود من الممكن أن يتكرر مع أبناء آخرين من أبناء شعبنا ، وتصبح ظاهرة تفتك بالمجتمع الفلسطيني وتشيع الفوضى والاستقواء بالسلاح .لذا نطالب الأجهزة الأمنية بحكومة غزة بذل قصارى جهدها والقيام بمسؤولياتها من أجل تحديد مصير ابننا

.

ويذكر أن جميع الفصائل والأحزاب نفت أي علاقة لها باختطاف الشاب محمود العالول وتعرب عن مساندتها ووقوفها مع اعلائلة ومطالبة الجهات المختصة بتكتيف البحت والتحري للكشف عن مصيره

وأهابت القوى الوطنية والأسلامية في بيان سابق صادر عنها بالجميع خاصة الأجهزة الأمنية ذات الاختصاص مضاعفة جهودها في البحث عن الشاب المختفي وتأمين عودته لأهله سالما خاصة أن موضوعا كهذا يثير القلق وعدم الطمأنينة معربة عن كامل تضامنها ومؤازرتها لأل العالول في بحتها عن ابنها

وكانت اللجنة الشعبية للاجئين في مخيم البريج قد أعربت عن قلقها الشديد على مصير الشاب محمود خليل محمد العالول "الحيفاوي " 23 عاما من مخيم البريج بعد الأعلان عن اختفاء أثاره وأكدت اللجنة الشعبية في "بيان صحفي "عن مساندتها ووقوفها إلى جانب أسرة الشاب الحيفاوي في مصابها وقلقها على مصير ابنها في ظل عدم وجود أية معلومات تذكر عنه من أي جهة كانت

اخر الأخبار