زكي : يطلع وفدا من الحزب الشيوعي الصيني على آخر مستجدات الساحه الفلسطينيه

تابعنا على:   23:51 2014-04-16

أمد / رام الله : أطلع عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، المفوض العام للعلاقات العربية والصين الشعبية عباس زكي، وفدا من دائرة الاتصال الدولي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، على آخر مستجدات العملية السلمية، والمفاوضات الفلسطينية- الإسرائيلية وما يعتريها من عقبات جراء المواقف المتعنتة للحكومة الإسرائيلية.

وأكد زكي لدى استقباله الوفد الصيني الذي ترأسه نائب مدير عام مركز التبادل الدولي لدائرة الاتصال في الحزب الشيوعي الصيني آن يويهجين، عمق العلاقات التاريخية التي تربط بين القيادتين والشعبين الفلسطيني والصيني.

وقال إن هذه الزيارة تؤكد عمق العلاقات الفلسطينية الصينية وتعزيز الشراكة بين حركة فتح والحزب الشيوعي الصيني والاستمرار في تطوريها في كافة المجالات.

وأشار زكي إلى الأهمية الكبيرة للصين ودورها المتعاظم في العالم خاصة في الشرق الأوسط ومواقفها الداعمة لشعبنا وحقوقه الوطنية، مؤكدا أن أهمية دور الصين في علاقاتها الدولية ونموها الاقتصادي المتصاعد إضافة إلى إيمانها الكبير بالتعايش السلمي.

وأكد التزام الجانب الفلسطيني بتحقيق السلام العادل والدائم القائم على أساس قرارات الشرعية الدولية، وفي مقدمة ذلك إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشريف.

وقال زكي إن إصرار الحكومة الإسرائيلية على المضي قدما في الاستيطان، يعمل على تدمير كل فرص السلام الممكنة حاليا، ما يدخل المنطقة في نفق مظلم.

وثمن الدعم الكبير الذي تقدمه جمهورية الصين الشعبية للشعب الفلسطيني وقيادته في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية.

وأكد أن الصين وقفت وما زالت إلى جانب قضيتنا الوطنية وناصرتها في كل المحافل الدولية، خاصة تصويتها إلى جانب رفع مستوى التمثيل الفلسطيني في الأمم المتحدة، مشيدا بالسياسة الصينية الحكيمة، من أجل أن ينعم العالم بالسلم والهدوء لإتاحة المجال أمام التنمية بالوسائل السلمية.

من جانبه، أكد الوفد الصيني أن بلاده ستظل داعمة بحزم لحق الشعب الفلسطيني، في إقامة دولته المستقلة على حدود الرابع من حزيران عام 1967 ونيل حريته واستقلاله.

وأشار رئيس الوفد يويهجين إلى العلاقات التي تربط قيادتي وشعبي البلدين الصديقين، معربا عن شكره على الحفاوة التي استقبل بها.

وأشاد بعمق العلاقات التي تربط الحزب الشيوعي الصيني بحركة فتح بما يخدم تعزيز وتطوير العلاقات بين البلدين، مؤكدا أهمية الزيارة في الاستفادة من تجارب الحزب الشيوعي الصيني في التطور الحزبي والاقتصادي والحد من الفقر.

وأبدى الوفد استعداده لتدريب كوادر من حركة فتح في مجالات التخطيط العلمي، والبحث، والإبداع، وممارسة الحكم الرشيد، إلى جانب تبادل الخبرات في التعبئة الشعبية وبناء الأحزاب.

 

اخر الأخبار