الا يستحق منا الشهيد ابو جهاد وقفة تكريم صادقة

تابعنا على:   22:50 2014-04-16

يحى العربى

ليس من الغريب أن تعج صفحات المجلات العبرية وكافة وسائل الملتيميديا باخبار عملية أغتيال الشهيد خليل الوزير حتى ان احدى مجلات الدولة العبرية جاءت بأدق تفاصيل عملية الاغتيال حتى ان عدد الرصاصات التى أطلقوها على جسد الشهيد أبو جهاد لم يتجاهلها تقريرهم عبر صفحات اخبارهم ومازاد من العنجهية والغطرسة الصهيونية ان أكالو المديح والتبجيل لجرذانهم الذين نفذوا هذه العملية النكراء فالكل الفلسطينى يعرف من هو هذا الرجل فى حياته قبل استشهاده فهو الذى حمل هم فلسطين كل فلسطين فى جنباته وبين أضلعه لم يفرق بين هذا الفصيل أو ذاك والدليل على ذلك ان تكاليف أول مختبر للحاسوب فى الجامعة الاسلامية بغزه فى ثمانينات القرن الماضى كان بتبرع من الاخ الشهيد ابو جهاد وهم يعرفون ذلك جيدا ومن احضر ذلك الشيك فى حينه واقصد المبلغ الخاص بتكاليف مختبر ىالحاسوب هو كبير المتجنحين فى نظرهم أى فى نظر من بخلوا بوقفة تكريم صادقة لرجل صنع مع رفيق دربه الشهيد ياسر عرفات تاريخ الثورة الفلسطينية المعاصرة والغريب فى الأمر ان حاكم المقاطعة وزبانيته يشجبون ويستنكرون عملية قنص احد ضباط الصهاينة فى الخليل اليس هذا عارا عليكم فدماء الشهداء لم تجف وهذا الصهيونى الذى لقى مصرعه فى الخليل لم يات لينشر الورود على اطفالنا بل جاء لينشر القتل والدمار فى بلادنا وعذركم الوحيد فى شجبكم واستنكاركم لهذه العملية البطولية هو انكم لاتؤمنون بالنضال او المقاومة لا شكلا ولا مضمونا ولا تعرفون الا لغة الهبش والتى هى مشتقة من اسماءكم اللامحموده رحم الله ابا جهاد وابا عمار وكل شهداء فلسطين والفاتحة على روح تلفزيون فلسطين.