فتح بغزة تدين الهجوم الإسرائيلي على المرابطين داخل المسجد الأقصى

تابعنا على:   18:49 2014-04-16

أمد/ غزة : أدان الدكتور حسن أحمد الناطق باسم الهيئة القيادية العليا وحركة "فتح" في قطاع غزة، جرائم الاحتلال المتواصلة التي ترتكبها قواته داخل أسوار البلدة القديمة وباحات المسجد الأقصى.

وأوضح د. أحمد في بيان أصدرته دائرة الإعلام والثقافة في الهيئة القيادية العليا، أن الهجوم الإسرائيلي على المرابطين داخل الأقصى "أدى حتى اللحظة إلى إصابة واعتقال عشرات المصلين والمواطنين بينهم نساء وأطفال، خلال اقتحام أكثر من 1000 جندي من قوات الاحتلال الإسرائيلي للمسجد الأقصى، وإطلاق وابل من الأعيرة المطاطية والقنابل الغازية السامة المسيلة للدموع، والصوتية الحارقة صوب المتواجدين داخله، في محاولة منها لإخراج المصلين المرابطين داخل الأقصى منذ السبت الماضي ومنع وصول الطعام إليهم، كما تمنع الطلاب من الذهاب إلى مدارسهم، وتحكم حصارها العسكري على البلدة القديمة وأبواب القدس كافة؛ لتهيئة الأجواء أمام المستوطنين المتطرفين لاقتحام البلدة القديمة والمسجد الأقصى ".

   وقال د. أحمد إن "حركة" فتح "تنظر بخطورة بالغة لما يحدث داخل مدينة القدس"، محذرا "من أي حماقات ترتكبها قوات الاحتلال بحق المسجد الأقصى وأهلنا في مدينة القدس والتي قد تصل حد تصفية المواطنين المتواجدين داخل المسجد". محملا "حكومة الاحتلال الإرهابية المسؤولية الكاملة عن تداعيات تنفيذ مخططاتها الإجرامية ضد أهلنا في مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك".

  وحيت حركة "فتح" في بيانها "صمود أهلنا المقدسيين وفي أراضي ال 48 الذين هبوا للدفاع عن الأقصى بعد أن نجحوا باقتحام حواجز الاحتلال للوصول لساحات المسجد ومساندة المرابطين داخله". داعية "العرب والمسلمين للوقوف عند واجباتهم الدينية والأخلاقية وشد الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك، للتأكيد على هويته العربية الإسلامية، ودعم ومساندة المقدسيين في تصديهم للهجمة الإسرائيلية الاستيطانية الشرسة"