القرضاوى .. و«الإخوان»!

تابعنا على:   11:24 2014-04-15

وحيد عبدالمجيد

ربما يبدو غريباً القول إن الشيخ يوسف القرضاوى ظلم جماعة “الإخوان” مرتين، وليست مرة واحدة, فكانت النتيجة أنه ظلم نفسه وأساء إلى تاريخه.

فقد ظلم القرضاوى الجماعة, التى أصبح أعضاؤها كلهم ملاحقين للمرة الثالثة منذ تأسيسها, عندما انسحب منها فى مرحلة كانت فرصة تصحيح مسارها مازالت قائمة قبل أن تحكم القيادة الحالية قبضتها عليها. كما ظلمها عندما دافع عنها وهى ظالمة، وتطرف فى دفاعه هذا إلى حد أن هان عليه وطنه. وهو لم يلتزم فى موقفه هذا بالحديث النبوى الشريف الذى يحثه على أن يردها عن ظلمها حين كانت فى السلطة. وهو مستمر فى ظلمه إياها عبر تشجيعها على التمادى فى خطاياها، بدلاً من أن يحث شبابها على إجراء مراجعات جادة سعياً إلى تصحيح مسار اصطدم بحائط مسدود ثلاث مرات فى تاريخها.

غير أن الشيخ القرضاوى يظلم نفسه أولاً وأخيراً قبل كل شىء، ويسئ إلى تاريخه الذى يتضمن صفحات مضيئة ينساها الجميع تقريبا الآن بسبب موقفه الراهن وليس هناك دليل على أنه يظلم نفسه أكثر من الجدل الدائر الآن حول سعى قطر إلى التخلص منه ورفض تونس استقباله، وكأنه صار طريداً منبوذاً. فالفضاء الإلكترونى يعج بروايات لا حصر لها عن خلفيات نفى رئاسة الجمهورية التونسية ما قيل عن أن أمير قطر طلب إلى الرئيس المنصف المرزوقى استضافة القرضاوى.

ولم يضع إعلان مدير ديوان الرئاسة التونسية عدنان منصر أن المرزوقى لم يتلق أى طلب بشأن القرضاوى حداً لسيل الروايات المنهمر حول هذا الموضوع. كما استمرت التحركات السياسية والشعبية التونسية الرافضة استضافة القرضاوى. وقام الشاعر محمد الصغير بتحريك الدعوى القضائية التى كان قد بدأ فى رفعها ضد القرضاوى منذ خمس سنوات واتهمه فيها بالتحريض عليه فى لقاء أجرته معه قناة “الجزيرة”.

وتكفى هذه التحركات التى تصدرت المشهد السياسى فى تونس خلال الأسبوعين الأخيرين للدلالة على المدى الذى بلغه ظلم القرضاوى لنفسه نتيجة إصراره على الدفاع عن أخطاء جماعة “الإخوان” التى لم يتحمل هو نفسه الاستمرار فيها, بدلا من أن يسعى لانقاذ شبابها من قيادتهم.

عن الاهرام

اخر الأخبار