مشاهد غادرة (عطا الله شاهين)

تابعنا على:   01:35 2014-04-15

كان في مدونةِ العمرِ ما لا يُعد من غَدْرٍ

فضائية تبث أخباراً كاذبة عن هزيمةِ نظامٍ في بلدٍ عريقٍ

بينما دول تخنع لذُلٍ غربي

وأرواح هالكة من المنامات

سائل احمر يسيل من بدنِ الأشواق

صرحٌ متناء تتسلق إليه من ركنٍ يحميها الجدول .. يغدر

بهوٌ تتوسطه مِنضدة عليها تستلقي الأشعار ثملة .. تغدر

قطعة قماش شفافة تتدلى من نافذةٍ متسخةٍ

يدخل منها الشعاع ويستولي على مركز الصّبْوة ..شعاعٌ يغدر

رَدْهةُ طعام تمر إلى عَرَاء الخيبة على منظرٍ من الأسفارِ التي في المكتبةِ .. أسفارٌ تغدر

حُجرة اضطجاع تُسامر على نواحيها بعوض النفور سمرٌ.. يغدر

وسادتان ، سمتان ، بذيئتان تذيعان أنباءً الرجفة إلى ملحفةٍ بنوبتها تحسد .. رجفةٌ تغدر

فانوس نور لا يُنير إلا عند خمود البدن ..يغدر

فجرٌ غير محبوب يجيء مهرولاً يُفطّن التوضُّؤ .. فجرٌ يغدر

غَدْر .. غَدْر