المؤتمر الطبي ( الفلسطيني ) ألأوروبي بإتجاه الوطن

تابعنا على:   20:04 2014-04-14

احمد دغلس

منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي الوحيد ، حركة فتح وفصائل الحركة الوطنية الفلسطينية ( لم ) يعيروا الإنتباه الضروري لفلسطيني الشتات الغربي بالمفهوم الذي كان ان يكون ، إذ ان المنظمة والفصائل الأخرى كانت ترى في الأقاليم الخارجية في الشتات الأوروبي الأمريكي الكندي الأسترالي اقاليم ( البعثات ) التعليمية الجامعية وبعضا من العمل الفصائلي الإعلامي الغير منظم ، لكن مع تخرج الدفعات الطلابية في مختلف الدول الأوروبية والأمريكية ...الخ ، تكونت مجمعات اكاديمية غير منظمة في الدول الغربية من الملتزم الى ( الغير ) الى النقابي الإنسان العادي الذي يسير بين الإلتزام الوطني ( والممر ) السياسي دون ان نستطيع تجميع هذا الكم الهائل من الأكاديميين الفلسطينيين الذين خلقت ومولت معظمهم منظمة التحرير الفلسطينية وفصائل المنظمات الأخرى والدول ألإشتراكية سابقا ( بهم ) لم نستطيع ( التواصل ) بشكل جامع ، لنجمع هذه الشريحة الفلسطينية المهمة في الشتات الغربي إذ فشلت معظم المحاولات في تنظيم هذه الشريحة الأكاديمية في بوتقة عملية بعيدة عن المناكفات السياسية التي لا يستطيع الأكاديمي الفلسطيني ان يمارسها لكونه ( عدت ) خلفه من ايام الدراسة والإتحادات الطلابية التي بدى لنا ( زمنا ) بأن نوفق في ترتيب بيتها في ما اسميناه ببيت الجالية ... الجاليات الفلسطينية في الشتات .... لكن لم يفي بالمطلوب ..؟!

حقا لحد هذه اللحظة لم نوفق بشكلها ومضمون هدفها ، كما وفق به السيد السفير الفلسطيني احمد عقل والكوادر الفلسطينية الأكاديمية والمؤسسات الفلسطينية والرومانية والشخصيات القيادية الفلسطينية من فلسطين وخارجها في رومانيا كما هو حاضر بمؤتمر ألأطباء والصيادلة الفلسطينيين ألأوروبي ( ألأول ) الذي انعقد في بوخارست من 9- 11 من ابريل لهذا العام ، الذي يعود الفضل به لفكرته للسادة الكاديميين الفلسطينيين في رومانيا وإلى الجهود الجبارة التي اتى بها سفير دولة فلسطين في رومانيا السفير احمد عقل وطاقم سفارته ، مع الأخذ بالإعتبار ان السفير الفلسطيني احمد عقل السفير ( الوحيد ) في الشتات القادر على التعاطي والمعرفة الدقيقة مع جموع الفلسطينيين في الشتات لكون السيد السفير تربطه مئات الصداقات والعلاقات الحميمة مع ابناء .. قادة الجاليات الفلسطينية والطلاب والكوادر الأكاديمية الفلسطينية في الشتات لكونه مارس لسنوات ( كثيرة ) العمل في مفوضية التعبئة والتنظيم لحركة فتح التي اتاحت له التعرف على الغالبية العظمى من الكوادر الفلسطينية التي هي الآن في موقع العطاء ( إن ) إنتظم العمل وانتظمت العلاقة العملية التي اثبت السيد السفير احمد عقل اتقانها على مدى السنوات العشرين السابقة بعلاقاته الشخصية ( الحميمة ) مع جميع الأطراف التي تكن له الإحترام والتقدير قبل ان يكون سفيرا لدولة فلسطين .

المؤتمر الطبي الفلسطيني الأوروبي الذي استطاعت سفارة فلسطين في بوخارست – رومانيا والكوادر الأكاديمية من عقده ( هو ) نقلة نوعية في المجال العلمي الصحي النقابي والوئام الوطني إن تمكنا من تطويره وتمكين الشخوص من السفير الى الجميع في ممارسة هذه النقلة النوعية للسنوات القادمة حتى نستطيع ( كسب ) الخبرات التي اكتسبت مضافة الى الخبرات الأوروبية التي إحتشدت في بوخارست تحت زخم المشاركة الرسمية بهذا القدر من المسئوليين الرومانيين والفلسطينيين ، الذي استطاع السفير والسادة الكوادر الفلسطينيين حشده بشكل ناجح ومثير للإعجاب والتقدير بهذا المؤتمر الهام الذي سيوفر علينا الكثير من مصاريف التحويلات الخارجية وسيجلب لنا المعرفة لأن نكون ( الأول ) في المنطقة العربية لأن معظم العقول فلسطينية ( فلم ) لا نكون ..؟! لكنها تبقى مبعثرة هنا وهناك إن لم تأخذنا يقظة ( اهلنا ) ... سفيرنا في رومانيا ، التي ارى بأن مؤتمر بوخارست وضع حجر الأساس لهذه الخطوة التي ثبتها وعمل على انجاحها كوادر فلسطينية عميقة الوطنية بسفير فلسطيني له مكانة مميزة عند الجميع في كل مكان ...يكنون له التقدير والإحترام .

اخر الأخبار