بحر: لا مصالحة وطنية بدون إنهاء المفاوضات

تابعنا على:   17:37 2014-04-14

أمد/ غزة : قال القيادي الكبير في حركة حماس النائب أحمد بحر "أن العالم كله يرقب غزة، وما يحدث حول غزة هو مؤامرة على الإسلام في غزة لأنها هي الجوهرة والثورة التي سطرت كل ثورات العالم، والإسرائيليين، والعربُ يتآمرون في كيفية القضاء على غزة".

وأوضح بحر خلال لقاء سياسي بصالةِ السلامة بشمال قطاع غزة " أنه لن تكون مصالحة داخلية إلا على ثوابت وطنية ومشروع مقاومة وإنهاء المفاوضات "العبثية"، والوقوف صفاً واحداً أمام العدو الإسرائيلي المجرم، من أجل إتمام التحدي والانتصار، معاهداً الله على البقاء على العهد حتى تحرير كامل التراب الفلسطيني".

وشدد بحر على "أن غزة التي تحررت بفعل المقاومة، وخاضت حربي الفرقان والسجيل، أصبحت رأس الحربة في فلسطين، ليس للدفاع عن فلسطين بل للدفاع عن العواصم العربية وغير مستغربٍ من المؤامرة الكبيرة على قطاع غزة رغم الحصار والتضييق والكهرباء، وأنها مؤامرة محلية إقليمية دولية من أجل اجتثاث غزة والمقاومة والقضاء عل حركة حماس والمقاومة ولكن الله يريد شيئا آخراً". حسب ادعاءات بحر.

ودعا بحر أفراد الأمن التابعين لحركة حماس بغزة "أن يكونوا على قدرٍ من المسئولية لحمل الأمانة الثقيلة المثقل على عاتقهم، والذين يعلمون كخلية نحل، وأنها خطوة هامة على طريق النصر والتحرير".

اخر الأخبار