أهي بداية النهاية فعلاً؟

تابعنا على:   12:17 2018-01-29

أمير المقوسي

بدأت الأحداث في سوريا بعد اعتقال النظام لخمسة عشر طفلاً من حوران في الجنوب السوري، وذلك بعد كتابتهم العديد من الشعارات المناهضة للنظام على الحيطان، متأثرين بما حدث في مصر وتونس في حينه، وتطورت تلك الأحداث إلى اشتباكات مسلحة، وانشقاقات في الجيش السوري، وتجييش للمعارضة في الخارج، ودعمها من بعض الدول الغربية والعربية تحت مسمى بسط نفوذ الديموقراطية، مما أدى إلى تشكيل ميليشيات مسلحة تحمل مسميات واتجاهات عدة وسيطرتها على مناطق شاسعة في الداخل السوري.وساندت "اسرائيل" أيضاً العديد من هذه الجماعات حتى وصل الأمر إلى علاج بعض جرحاهم في مستشفيات الاحتلال الإسرائيلي. وانقسمت القوى العالمية إلى قسمين بين داعم للنظام ومعارض له يدعم تلك الميليشات، وتطورت الأحداث، ونرى في هذه الأثناء تقارب بين الجانب الروسي الإيراني والجانب التركي الأمريكي خصوصاً بعد إعلان تركيا منذ أيام عن شن عمليتها العسكرية على عفرين.

قصفت "اسرائيل" مستودعات للذخيرة وقوافل اسلحة وقواعد داخل الأراضي السورية منذ أيام، ونشرت صحيفة "معاريف العبرية" يوم السبت الماضي أن الرئيس بشار ابلغ نظيره الروسي أن شرف سوريا هو قبل كل شيىء، مضيفاً أنه إذا قصفت "اسرائيل" دمشق مرة أخرى فإننا سنطلق صواريخ سكود على مطارها الدولي. اعاد إلى ذاكرتي رد الرئيس السوري ما قام به الرئيس العراقي الراحل صدام حسين في حرب الخليج الثانية 18/1/1991 بإصدار أوامره للجيش العراقي بقصف "اسرائيل" وفعلاً قصفوها بعدد 39 صاروخ سكود مطور. السؤال هنا، هل سيفعلها بشار في حال عاودت "اسرائيل" نزهاتها في الأراضي السورية كما اعتادت من أيام الأسد الكبير ويطلق الصاروخ ال 40 عليها؟ ام أنه سيكتفي بباقي ما ورثه عن أبيه كما عودنا وسيقول في حينه: أننا سنرد في الوقت المناسب مع اضافته الجديدة بقصف مطارها وتصبح متلازمة لتصريحاته حال تكرار الأمر؟!

اعتقد أن ما يحدث حالياً هو سيناريو إن تم سينتهي بما بدأ به انهيار النظام العراقي، بمعنى أنه إن فعلاً نفذ تهديده سيكون بمثابة انهيار ما تبقى من نظامه بالكامل وتخلي داعميه عنه ونهايته، وذلك بإتفاق ضمني بين امريكا وروسيا وحلفائهما "تركيا وايران"، وسيكون لحظتها قد آن الوقت فعلياً لتقسيم الكعكة السورية بشكل علني، ولكن سيكون لروسيا وتركيا وايران النصيب الأكبر فيها نظير سكوتهم عما تطمح له أمريكا في المنطقة.

اخر الأخبار