تحقيقات ضد "بي بي سي" حول إجبارها موظفات على الصمت بعد التعرض للتحرش

تابعنا على:   08:55 2018-01-27

أمد/ لندن: تواجه شبكة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" ومديرها، تحقيقات قضائية حول إجبار ضحايا تحرش جنسي على الصمت وتخويفهم من الإبلاغ.

وذكرت صحيفة "الأندبندنت" البريطانية، أن "بي بي سي" تواجه تحقيقات عديدة بعد اتهامات بـ "إجبار على السكوت" لضحايا تعرضوا لتحرش جنسي وتمييز عنصري عبر استخدام اتفاقات عدم الإفصاح.

وبينت الصحيفة، أنه سيتم استجواب توني هال، مدير الإذاعة بواسطة لجنة الثقافة والإعلام والرياضة النافذة في البلاد، في حين تناقش لجنة المرأة والمساواة تراقب هذا الملف عن قرب.

ولفتت الصحيفة إلى أن العشرات من النواب البرلمانيين عن الأحزاب المختلفة كتبوا إلى المكتب الوطني للتدقيق، طالبوا فيها بإطلاق تحقيق رسمي.

وتشير الصحيفة إلى أن هناك مخاوف أيضا من أن "بي بي سي" تستخدم أموال عامة من أجل تمويل اتفاقيات سرية تعرف باسم اتفاقيات غير معلنة من أجل إبقاء أي محاولات لرفع قضايا ضد بي بي سي، سرية.

اخر الأخبار