غنيم: نعمل على تحويل الحلم إلى واقع باستكمال تنفيذ مشاريع المياه الإستراتيجية في غزة

تابعنا على:   22:09 2018-01-26

أمد/ غزة: في إطار الجهود الرامية إلى حل أزمة المياه في قطاع غزة، تعمل سلطة المياه مع مختلف الشركاء والمانحين من أجل استكمال تنفيذ المشاريع الاستراتيجية التي اعتمدتها في هذا الصدد، وعلى رأسها مشروع محطة التحلية المركزية، وفق خطة واضحة المعالم رغم التحديات المستمرة للحيلولة دون وقوع كارثة إنسانية في نهاية عام 2020.

 وأكد رئيس سلطة المياه المهندس مازن غنيم أنه تم تحقيق تقدم كبير خلال الأعوام  الثلاثة الماضية نحو إنجاز هذه المشاريع، قائلاً إن جولته الأخيرة في القطاع شهدت تتويجاً لجهود سلطة المياه على أكثر من صعيد، ومن ذلك توقيع اتفاقيتين لتزويد مكونات مشروع معالجة المياه العادمة في شمال غزة ومحطة تحلية مياه البحر المحدودة في جنوب القطاع بالطاقة الكهربائية.

 وأضاف أن السلطة وقعت الاتفاقيتين مع شركة توزيع كهرباء غزة وفق الترتيبات المسبقة مع سلطة الطاقة، وتتضمن تزويد مكونات مشروع محطة الشمال بقدرة تصل إلى 6 ميغاوات، وتزويد محطة تحلية الجنوب بقدرة تصل إلى 2 ميغاوات، وذلك لإعادة تشغيل المحطة من الشبكة لتشغيلها بكامل قدرتها الحالية (6 آلاف متر مكعب يومياً).

 وإثر توقيع الاتفاقية، أطلق غنيم صباح الخميس، إعادة تشغيل محطة التحلية بعد ربطها بشبكة الكهرباء، وذلك بحضور رئيس مجلس إدارة مصلحة مياه بلديات الساحل د. ماجد أبو رمضان ورئيس مجلس إدارة شركة توزيع الكهرباء م. سمير مطير، وعدد من رؤساء وممثلي البلديات في محافظتي رفح وخانيونس.

 بالتزامن مع ذلك، أعلن رئيس سلطة المياه انطلاق عملية الفحص والضخ التجريبي لمشروع آبار الاسترجاع ضمن مشروع معالجة المياه العادمة في شمال القطاع، وذلك بعد إنجاز جميع الأعمال الخاصة بالمشروع. ويجري العمل حالياً على تنفيذ فحوصات تشمل جميع الأعمال والمعدات من قبل طواقم الاستشاري المشرف وسلطة المياه.

 جاء ذلك ضمن الحزمة الأولى للمشروع التي تضمنت إنشاء 14 بئر استرجاع لتغطية احتياجات الري الزراعي لما مساحته 5 آلاف دونم في المرحلة الأولى من مشروع محطة المعالجة. وسيبدأ عمل الفحوصات لمحطة الضخ الرئيسية المخصصة للري (الحزمة الثانية) خلال الأسابيع القادمة.

 وقال غنيم إنه سيتم خلال الأيام القليلة القادمة ربط محطة المعالجة بالتيار الكهربائي من الشبكة مما سيتيح مباشرة التشغيل التجريبي للمحطة، حيث أنجزت الشركة جميع الأعمال وفحص المعدات المبدئي تمهيداً لضخ ونقل المياه العادمة من أحواض الصرف في بيت لاهيا إلى المحطة بشكل تدريجي.

 وعلى صعيد آخر، سلمت سلطة المياه الأرض الجديدة الخاصة بمحطة الطاقة الشمسية التابعة لمحطة تحلية مياه البحر المركزية للاستشاري المكلف بإعداد التصاميم والعطاءات الخاصة بمحطة الطاقة. وستغطي المحطة حوالي 15 في المائة من احتياجات محطة التحلية من الكهرباء.

 من جهة ثانية، جرت في مدينة غزة مراسم تسليم وثائق التصاميم والعطاءات لمكونات مشروع الأعمال الملحقة بمحطة التحلية المركزية، حيث تسلم رئيس سلطة المياه م. مازن غنيم الوثائق من ممثل التحالف الاستشاري إليساندرو بودا. وكان الاستشاري استكمل مؤخراً إعداد ستة عطاءات لجميع مكونات المشروع والتي تشمل الخط الناقل شمال- جنوب قطاع غزة، والخزانات ومحطات الضخ والرفع، وإعادة تأهيل شبكات النقل والتوزيع في جميع أنحاء القطاع.

 وستستكمل خلال الفترة القادمة سلسلة من المشاريع التطويرية والتنموية التي تعكف سلطة المياه على تنفيذها بالتعاون مع مختلف الشركاء والمانحين في قطاع غزة، فيما تتركز الجهود حالياً على البدء بتنفيذ برنامج التحلية المركزية وهو الخيار الإستراتيجي الأساسي لحل أزمة المياه في القطاع، وخاصة في ظل التحضيرات المكثفة لعقد مؤتمر المانحين للبرنامج خلال شهر مارس/ آذار المقبل.

 يذكر أن سلطة المياه نجحت  بتوفير نحو 400 مليون دولار من أصل 600 مليون دولار هي تكلفة تقديرية للبرنامج، وتسعى من خلال هذا المؤتمر الدولي الذي سيعقد في العاصمة البلجيكية بروكسل إلى استكمال الدعم المالي اللازم المقدر بمائتي مليون دولار.

 

 

 

اخر الأخبار