الخارجية الفلسطينية : التصعيد الإسرائيلي الرسمي يهدف إلى إضعاف القيادة الفلسطينية.

تابعنا على:   16:43 2014-04-13

أمد/ تدين وزارة الخارجية بشدة التصعيد الإسرائيلي الميداني ضد المواطنين الفلسطينيين وممتلكاتهم ومقدساتهم، وتحذر من تداعياته، وتحمل الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن نتائجه وانعكاستها على الأوضاع في فلسطين والمنطقة برمتها، وفي هذا الصدد تدين الوزارة اقدام سلطات الاحتلال على تدمير مساكن شعبية مولها الاتحاد الأوروبي في منطقة " العيزرية " شرق القدس، لإيواء فلسطينيين من الأحوال الجوية القاسية، وتدين اقدام سلطات الاحتلال الإسرائيلي على مصادرة فواتير مقاصة عائدة لدولة فلسطين على حاجز الجلمة شمال شرق جنين، كما تدين بشدة قرار سلطات الاحتلال بحرمان المواطنين الفلسطينيين من دخول الخط الأخضر أيام 14 و15 و20 و26 /4/2014 بحجة الأعياد اليهودية، وتحويل الضفة الغربية إلى سجن كبير.

إن الوزارة إذ تعتبر هذه الإجراءات الاحتلالية عقوبات جماعية ضد الشعب الفلسطيني، وجرائم حرب يحاسب عليها القانون الدولي، والقانون الدولي الإنساني، والمحاكم الدولية المختصة فإنها تطالب الدول كافة، والرباعية الدولية باتخاذ الاجراءات الكفيلة بوقف انتهاكات الاحتلال، وتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني كمقدمة لا بد منها لتمكينه من ممارسة حقه في تقرير المصير، والتخلص من الاحتلال والاستيطان، ونيل حقوقه الوطنية المشروعة.

 

 

اخر الأخبار