التشريعي الشبابي : على بريطانيا الاعتذار عن وعد بلفور

تابعنا على:   02:36 2014-04-13

أمد/ رام الله : التقى اعضاء من المجلس التشريعي الفلسطيني الشبابي و مجموعة من الشباب الفلسطينيين برئيس حزب العمال البريطاني " أدوارد ميليباند " زعيم المعارضة في البرلمان البريطاني في رام الله اليوم .

اللقاء لم يكن كما توقع " ايد " ، فقد تجهز الشباب بالوثائق و الصور التي تظهر معاناة الشعب الفلسطيني من الاحتلال الاسرائيلي الذي يستمر في ظلمه وعنصريته بحق الشعب الفلسطيني .

رئيس كتلة فلسطين البرلمانية في المجلس التشريعي الشبابي النائب رائد الاطرش شرح للضيف " إيد " عن نظرة الشباب الفلسطيني للمفاوضات المتعثرة مع الاحتلال ، محملا ً الاحتلال المسؤولية عن انهيارها بعد رفضه الافراج عن الدفعة الرابعة من الاسرى المعتقلين قبل اوسلو ، و لعدم وجود شريك اسرائيلي جاد للسلام .

كما طالب الاطرش بإعتذار بريطانيا عن وعد بلفور ، وعد من لا يملك لمن لا يستحق ، قائلا ً " نطالبكم بالاعتذار لشعبنا عن وعد بلفور الذي تسبب بكل ويلات الشعب الفلسطيني من الاحتلال ، و الاعتذار الجدي و الحقيقي يتمثل باعتراف بريطانيا بالدولة الفلسطينية كدولة كاملة العضوية في الامم المتحدة و منظماتها الدولية " .

واضاف الاطرش نخشى العودة للمربع الاول ان بقي الاحتلال بعقليته العنصرية هذه ، فالقانون الدولي كفل لنا الدفاع عن ارضنا بكل الطرق و السبل حتى زوال الاحتلال ( مشيرا ً الى العمل المسلح ) .

اما النائب الثاني لرئيس المجلس التشريعي الشبابي نيقولا قواس فقد تمنى زيارة " إيد " لقطاع غزة ، ليشاهد في عينه ويلات الحصار الاسرائيلي على اهلنا في القطاع ولينقل الواقع المرير الذي يعيشون فيه .

القواس استنكر صمت المجتمع الدولي و منهم بريطانيا على اخر احتلال في العالم ، الذي ينتهك مواثيق الامم المتحدة و القانون الدولي ، مشيرا ً الى ان هذا الصمت يمثل هولوكوست بحق الشعب الفلسطيني .

اما النائب امجد الحايك عرض على الضيف تصريح صادر عن الادارة المدنية الاسرائيلية يمكن مواطن مسيحي من اداء شعائره الدينية في القدس ، مستنكرا ً انتهاك حرية الحركة و العبادة للمواطنين الفلسطينيين المسلمين و المسيحيين من قبل الاحتلال الاسرائيلي .

و في رد أدوارد ميليباند زعيم المعارضة في البرلمان البريطاني على مداخلات الشباب قال " انا منبهر من الشباب الفلسطيني بالرغم من كل ما يعانيه الا ان الطموح و الرغبه في تحقيق هدفهم " الدولة " مازال مستمرا ً " .

وقال ان بريطانيا تعمل على الارض لترسيخ حل الدولتين فالضرائب التي تجبيها من الشعب البريطاني تقدمها كمساعدات للشعب الفلسطيني حتى يبني دولته فبريطانيا قد دعت لمنح فلسطين عضوية مراقب في الامم المتحدة .

و اضاف ايد " نحن نكلف محاميين و قانونيين و خبراء على نفقتنا لرسم الخريطة الفلسطينية على اساس حل الدولتين و كل ما يتبعها قانونيا ً " .

اما عن تعثر المفاوضات فقال ايد " نحن نضغط على الطرفين للوصول الى قناعة لحل سلمي للقضية فالسلام يعني كل المنطقة و ليس فقط الجانبين .

وفي حال اصبح ايد رئيس للحكومة في بريطانيا فقال انه سيدعم الاعتراف بالدولة الفلسطينية على اساس حل الدولتين و سينفذ وعوده للشباب الفلسطيني .

و اضاف " يكفي 60 عام للاحتلال ، حان الوقت لينتهي هذا الاحتلال " .

زعيم المعارضة في بريطانيا الضيف لم يتطرق في حديثه لعدد من النقاط التي اثارها الشباب في لقائهم معه مثل وعد بلفور و حرية الحركة و العبادة التي تعيقها اسرائيل وعدم التوجه للقاء بطلاب جامعة فلسطينية مثل بيرزيت كما التقى بطلاب الجامعة العبرية .

اختتم اللقاء بكلمة النائب الثاني لرئيس المجلس التشريعي الشبابي نيقولا قواس " بريطانيا كغيرها من دول المجتمع الدولي المؤثرين صاغت المواثيق و القوانين الدولية و صمتها على اختراق الاحتلال له يمثل وصمة عار على جبينكم " .

اخر الأخبار