الرئيس المصري "السيسي" يكشف: عدد المصابين فى العمليات الإرهابية من 12 إلى 13 ألف مصرى

تابعنا على:   18:42 2018-01-19

أمد/ القاهرة:  كشف الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال كلمته اليوم ، الجمعة، بمؤتمر "حكاية وطن" أن عدد المصابين جراء العمليات الإرهابية من 12 إلى 13 ألف مصرى.

وأكد السيسي ، أن الدستور الذى تم إنجازه فى 2014 كان دستور متطور جداً، مشيراً إلى أن دستور 2012 كان يكرس السلطات شبه المطلقة للحاكم.

وأضاف السيسى فى كلمته بجلسة "محور إنجازات السياسة الخارجية ومكافحة الإرهاب وإعادة بناء مؤسسات الدولة"، خلال فعاليات اليوم الثالث والأخير من مؤتمر "حكاية وطن"، أن الانتخابات البرلمانية المصرية كانت حرة، مشيراً إلى أن 50 % من النواب جدد ولأول مرة يكونوا أعضاء برلمانيين.

وتابع السيسى موجها حديثه لمنتقدى آداء البرلمان: "هذا لا يليق، وأنا بقولكم الكلام ده عشان اللى هيحاسبنى عليه ربنا، وده مش معناه أن إحنا بنقول مننتقدش، لكن كل واحد يؤدى عمله".

السيسي: الحفاظ على الدولة هدف استراتيجى.. وعانينا 3 سنوات من إجراءات دولية

وقال الرئيس السيسى، أن مصر خلال الفترة من 2011 لـ 2013 شهدت تراجعاً، بجانب غياب مؤسساتها، مستطردًا: "فتحنا الباب أمام قوى كان منتهى أملها تشارك بنسبة، لكنها قالت من حقنا نقود الدولة.. لم يتجرأ أحد للقيام بهذا النشاط الإرهابى المتطرف بهذا الشكل، وأقول ذلك وأكرر المؤتمرات، لأؤكد أن الحفاظ على الدولة المصرية أحد أهم الأهداف الاستراتيجية التى وضعتها أمام نفسى، لكن ما حدث فتح الباب لأطماع الطامعين فى داخل لتنفيذ مشروعهم".

وأوضح خلال جلسة إنجازات السياسة الخارجية ومكافحة الإرهاب، وإعادة بناء مؤسسات الدولة، ضمن فعاليات اليوم الثالث والأخير، من مؤتمر "حكاية وطن"، أن الوزن النسبى للدولة المصرية تراجع بشكل بكير بدليل أنه بمجرد ما حدث خلال 2011 و 2012 و 2013 تم تجميد عضوية مصر فى الاتحاد الأفريقى والمنظمات تدخلت فى شوئنا وتحدثت عن مصر بشكل مختلف بجانب الدولى، ودول قامت بإجراءات دون التنسيق الجاد، ومش هتكلم فى النقاط دى، وفيه ناس عملت إجراءات لم تكن لتقوم بها إلا فى إحداث 2011 و 2012 و 2013، واتسكرت حواجز كتير، وكان لا بد من بناء الحواجز دى مرة تانية واستعادة الدولة المصرية لمكتانتها وهيبتها".

وأكد السيسى، مساعدة المصريين له فى مهمته طوال مهمته، قائلا "المصريين ساعدونى فى كل المراحل من أول 24 /7 /2013، ولما قلت عايز تفويض لمكافحة الإرهاب الكثير مننا مش متصور أنه تفويض والكثير كان فاكر التفويض شهرين أو ثلاثة فقط".

وأضاف الرئيس السيسى فى كلمته بمؤتمر حكاية وطن، أن قضية الإرهاب ضخمة ولها تواجد فى الداخل ودعم من الخارج، متابعا "مش مطلوب أن الدولة المصرية تقف وتعود دولة بغض النظر عن رضانا أو عدمه".

على جانب أخر قال السيسى، أن الدولة المصرية لم تكن بعيدة عن الواقع الذى يحدث فى المنطقة والمخاطر التى تتعرض لها ولابد من استكمال طريق الاصلاح، قائلا "ربنا اراد كرامة منه لنا فى مصر أنه يحميها من هذا المصير الذى سيكون اقسى من كل الآخرين لأن مصر بها عشرات الملايين وبالتالى فرص تحطم الدولة بلا عودة كانت أكبر من أى دولة أخرى".

ووجه الرئيس السيسى كلامه إلى المصريين قائلا: "لم تكن لتنجو مصر من خطورة المشهد فى المنطقة، ومصر نجت بكرم من الله مش بجيش ولا بشرطة ولا حد تانى وربنا قال لا مصر مش هتقع".

وأضاف: أنه كلما استقرت مؤسسات الدولة كلما زاد أداؤها جودة وكفاءة، مشيراً إلى أن آثار ما حدث فى أعقاب ثورتى 2011 و 2013 أدى لاحتياج مصر من 10 لـ 5 سنوات لاستعادة استقرارها.

وأكد السيسى فى كلمته بجلسة "محور إنجازات السياسة الخارجية ومكافحة الإرهاب وإعادة بناء مؤسسات الدولة"، خلال فعاليات اليوم الثالث والأخير من مؤتمر "حكاية وطن" :" فى 2011 كنا بنقول تحتاج الدولة المصرية من 10 لـ15 سنة لإعادة الاستقرار، هذه الثورة عندما تتكرر مرتين فى 2011 و 2013 فى خلال 3 سنين الدولة اتعرضت لهزتين قويتين، وأنا بكلمكم مش عن رأيى فى الثورتين، أنتا بتكلم عن الأثار اللى ترتبت على هاتين الثورتين".

وتابع: "عندما تتعرض مؤسسات الدولة لثورات تتناقص قدرة مؤسسات الدولة الشاملة ويطمع الطامعون فيها، واديكم شايفين الدول اللى حوالينا، رصيد قوى الدولة الشاملة تراجع".

اخر الأخبار