مؤسسة القدس الدولية: إطفاء الأنوار عن "قبة الصخرة" عدوان على الأمة ومقدساتها

تابعنا على:   16:43 2018-01-18

أمد/ القدس: قالت مؤسسة القدس الدولية اليوم الخميس، إنّ إطفاء الأنوار عن مسجد قبة الصخرة في المسجد الأقصى المبارك عدوان على الأمة ومقدساتها برعاية أمريكية".

وأضافت المؤسسة علي لسان مديرها العام ياسين حمود, أنّ  "إطفاء الأنوار عن "قبة الصخرة" هي محاولة لوضع إعمار الأقصى وصيانته تحت الإدارة الإسرائيلية المباشرة، وهو ما سبق لجماهير القدس وفلسطين أن أفشلته في هبّة باب الأسباط.

وأكد حمود, أن منع إدخال المواد اللازمة إلى الأقصى لإصلاح التيار الكهربائي محاولة لترجمة إعلان ترمب، ويجب ألا تمر، عادًّا كل هذه الإجراءات محاولة تقويض للوصاية الأردنية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس.

وأضاف, أن الاحتلال "الإسرائيلي" يريد ترجمة إعلان ترامب على الأرض عبر فرض تحكمه الكامل بـ"الأقصى" وتحجيم الوصاية الأردنية التي أصبحت أمام تحدٍّ وجوديّ يتطلع إلى إلغائها أو إخضاعها لسلطة الاحتلال منفذًا لإجراءاتها، وفق تعبيره.

وأوضح, حمود أن مؤسسة القدس الدولية تدعم الأردن، وتقف إلى جانبه في حماية دوره في إدارة "الأقصى" وإعماره وصيانته ممثلَ الحصرية الإسلامية لـ"الأقصى"، الذي لا يمكن أن تقبل القسمة أو الاشتراك.

ودعا, القيادة والحكومة الأردنية إلى تطبيق مطالبات عشرات النواب في البرلمان الأردني بقطع العلاقة مع الاحتلال "الإسرائيلي"، مؤكداً أن "مشروعية الوصاية الأردنية مستمدة من مدى تمثيله للتطلعات الشعبية العربية والإسلامية لحماية "الأقصى" حتى تحريره.

اخر الأخبار