قراقع يحمل ادارة سجون المحتل تدهور صحة الاسير ترابي

تابعنا على:   13:12 2013-10-22

أمد/ نابلس: حمل وزير شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع المسؤولية لإدارة سجون الاحتلال وطواقمها الطبية عن التدهور الخطير على صحة الاسير حسن عبد الحليم عبد القادر ترابي (23 عاما)، والذي نقل بشكل عاجل من سجن مجدو إلى مستشفى العفولة بسبب تعرضه لنزيف حاد وقوي يوم 15/ 10 /2013.

وأوضح قراقع خلال زيارته لعائلة الاسير حسن ترابي في قرية صرة مع وفد من الوزارة والأسرى المحررين وذلك للاطمئنان على صحة الاسير حسن وللتضامن معه، أن الاسير ترابي عانى من أوجاع في الرأس وانتفاخ في البطن ومن الدوخة خلال وجوده في سجن مجدو ولم يحصل من عيادة السجن إلا على المسكنات، مشيرا إلا أنه قد رافقه قبل حصول النزيف معه بعشرة أيام تقيأ الدم بكمية كبيرة نسبيا وعند مراجعة عيادة السجن لم يحصل على أي علاج واستمر النزيف معه حتى فقد الوعي.

وبين أن إدارة السجون وهربا من المسؤولية أخذت قرار بالإفراج عنه ونقله إلى قسم العناية المكثفة في مستشفى العفولة حيث وصل في وضع يرثى له حيث أصيب بانفجار في الأوعية الدموية في المريء، وهذا الانفجار بدأ معه قبل 10 أيام وخلال وجوده بالسجن.

يذكر أن محامية وزارة الأسرى هبة مصالحة قد زارت الاسير في مستشفى العفولة ووصفت حالته بالخطيرة بسبب إصابته بنزيف حاد أدى إلى حالة تقيؤ دماء كثيرة تسبب بحصول ضغط عالي في البطن وتضخم في الكبد وباقي الأعضاء.

ونوهت إلى أن النزيف توقف يوم الجمعة الماضي وبدأت حالته تتحسن ووضعه يستقر بشكل تدريجي ولكنه لازال معرضا لانفجار الأوعية الدموية مرة أخرى، وأنه أفاق من غيبوبته وبدأ يتكلم ويشرب الماء وسيتم نقله من قسم العناية المركزة إلى قسم الجراحة.

وبينت مصالحة أن الاسير حسن وهو موقوف منذ 10 شهور مصاب بسرطان الدم منذ صغره وحصل على العلاج الكيماوي منذ سنتين، وأن إدارة السجن وأطباءها يعرفون حالته الصحية ولم يقدموا له العلاج اللازم خلال اعتقاله مما أدى إلى تدهور وضعه الصحي.