الجالية الفلسطينية في رومانيا: قرارات "المركزي" بمثابة برنامج عمل وطني ونهح سياسي جديد

تابعنا على:   13:00 2018-01-17

أمد/ايطاليا: اعتبر رئيس الجالية الفلسطينية في إقليم ايميليا رومانيا الكاتب والناشط الحقوقي د. ميلاد جبران بصير، أن القرارات الصادرة عن اجتماع المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية ، تشكل خارطة طريق للمرحلة القادمة  جاءت في ظروف صعبة ، وبداية سياسية نحو نهج جديد لنتحمل المسؤولية الوطنية في مواجهة الاحتلال .

وأضاف أن منظمة التحرير الفلسطينية ، وعلى مر تاريخ الثورة المعاصرة وفي جميع الأزمات والعقبات  استطاعت الخروج منتصرة ، حولت تلك الأزمات الى انتصارات سياسية.

وتابع د. بصير إن الواقعية السياسية في ظل جملة التحديات تتطلب الوحدة الوطنية ، والالتفاف حول منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد ، مشيرا أن البيان الختامي لاجتماع المجلس المركزي الذي دعا لتكليف اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بتعليق الاعتراف بإسرائيل إلى حين اعترافها بدولة فلسطين على حدود عام 1967 وإلغاء قرار ضم القدس الشرقية ووقف الاستيطان، و رفض أي طروحات أو أفكار للحلول الانتقالية أو المراحل المؤقتة بما فيها ما يسمى بالدولة ذات الحدود المؤقتة، ورفض الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية، والتأكيد على حق شعبنا في ممارسة كافة أشكال النضال ضد الاحتلال وفقاً لأحكام القانون الدولي والاستمرار في تفعيل المقاومة الشعبية السلمية ودعمها وتعزيز قدراتها، وإعادة تشكيل مجلس أمانة العاصمة  القدس من خلال صيغة ديمقراطية تمثيلية مناسبة ومتوافق عليها وطنيا، هو بمثابة برنامج عمل وطني متكامل نحو استراتيجية سياسية لمواجهة امريكا والاحتلال.

إلى ذلك اشار د. بصير لأهمية اجتماع الرئيس ابو مازن مع وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي في بروكسل ، والطلب منهم الاعتراف بدولة فلسطين، مؤكدا على الدور الحيوي للاتحاد الاوروبي في دعم حقوق الشعب الفلسطيني .

وأوضح أن انتزاع اعتراف اوروبي بدولة فلسطين سيكون صفعة لإدارة ترامب ولدولة الاحتلال، مما يتطلب تحضيرا جيدا لهذا اللقاء، وحشد كافة الطاقات لذلك .

اخر الأخبار