مشروع روسي في مجلس الأمن: المعارضة السورية تعرقل تدمير "الكيماوي"

تابعنا على:   11:24 2014-04-12

مشروع روسي في مجلس الأمن المعارضة السورية تعرقل تدمير الكيماوي

أمد/ موسكو - وكالات: اتهمت روسيا المعارضة السورية بتهديد عملية تدمير برنامج الأسلحة الكيماوية السورية وإنجازها ضمن الإطار الزمني المحدد في 30 حزيران المقبل.

ووزّع نائب السفير الروسي في الأمم المتحدة ألكسندر بانكين مشروع بيان في مجلس الأمن "يحض أصحاب التاثير على المجموعات السورية المتطرفة المسلحة على استخدام نفوذهم للمساعدة لتأمين استكمال نزع الأسلحة الكيماوية السورية بشكل آمن". لكن ديبلوماسيين غربيين أكدوا اعتراض بعثاتهم على مضمون مشروع البيان بصيغته الراهنة.

وحسب المقترح الروسي فإن "مجلس الأمن يؤكد دعمه تطبيق القرار 2118 وجهود تدمير البرنامج الكيماوي السوري، بما في ذلك التدمير المنهجي للمواد الكيماوية ونقلها من سوريا". وينصّ المشروع على أن "مجلس الأمن يعرب عن القلق جراء قصف مجموعات المعارضة السورية أخيراً على مدينة اللاذقية وضواحيها، بما فيها الطرق التي تسلكها قوافل نقل المواد الكيماوية الى مرفأ اللاذقية".

ويعتبر المشروع أن "هذه الأعمال تقوض الظروف الأمنية وتعيق مواصلة نزع الأسلحة الكيماوية السورية بشكل متسق ومتواصل وسريع"، كما أنها "تهدد إنجاز نزع مواد الأسلحة الكيماوية ومعداتها بحلول 30 حزيران 2104 الذي أقره مجلس الأمن والمجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية".

ووفق مشروع البيان الروسي فإن "مجلس الأمن يحث أصحاب التأثير على المجموعات السورية المتطرفة المسلحة على استخدام تأثيرهم للمساعدة في وقف العنف وضمان ظروف آمنة لعملية نزع برنامج الأسلحة الكيماوية السورية ولموظفي البعثة المشتركة للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيماوية".

وأبدت دول غربية في مجلس الأمن اعتراضها على مشروع البيان الروسي ما سيعرقل تبنيه بصيغته الراهنة نظراً الى أن بيانات مجلس الأمن تصدر فقط بموافقة كل أعضاء مجلس الأمن الـ15 عليها، خلافاً للقرارات التي تصدر عن مجلس الأمن من خلال التصويت بأكثرية 9 أصوات أو أكثر ما لم تسقط بالفيتو من إحدى الدول الخمس الدائمة العضوية وهي الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين.

اخر الأخبار