"الإسلامية المسيحية" تثمن بيان "المركزي" الذي يعكس المواقف الثابتة والحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني

تابعنا على:   14:46 2018-01-16

أمد/ القدس: ثمنت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات اليوم الثلاثاء الموافق 16/1/2018م، موقف وجهود القيادة الفلسطينية وعلى رأسها السيد الرئيس محمود عباس، ورئيس المجلس الوطني الفلسطيني سليم الزعنون، التي تعكس المواقف الثابتة والحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني بإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

كما وأشادت الهيئة بكلمة رئيس لجنة المتابعة لفلسطينيي 48 محمد بركة، والتي تعكس الموقف الثابت والداعم لفلسطينيي الأراضي المحتلة عام 48، ورفضهم للقرار الأمريكي الأخير، والاجراءات والانتهاكات الاسرائيلية بالقدس المحتلة قائلاً: "إن الشعب الفلسطيني يملك الحق في أرض وطنه فلسطين وعاصمته القدس".

وأشار الأمين العام للهيئة الدكتور حنا عيسى إلى البيان الختامي لاجتماع المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية، والذي تمحور حول القدس، مؤكداً على الرفض الفلسطيني قيادة وحكومة وشعباً لقرار الرئيس الامريكي "دونالد ترامب" الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل، وتعليق الاعتراف بإسرائيل إلى حين اعترافها بدولة فلسطين على حدود عام 1967 وإلغاء قرار ضم القدس الشرقية ووقف الاستيطان.

وأشار د. عيسى الى قرار المجلس المركزي بوقف التنسيق الأمني بكافة أشكاله، وبالانفكاك من علاقة التبعية الاقتصادية التي كرسها اتفاق باريس الاقتصادي، وذلك لتحقيق استقلال الاقتصاد الوطني.

ودعت الهيئة الاسلامية المسيحية ألى زيادة اواصر اللحمة الفلسطينية، وانهاء الانقسام، وتوحيد الجهود لاقامة الدولة المستقلة، مشيرةً إلى أن القضية الفلسطينية تمر بظروف صعبة تحتاج للتعاون والتعاضد.

 

اخر الأخبار