سويرجو: الترجمة الفورية لقرارات "المركزي" على الارض هي الفيصل و معيار جدية القيادة الفلسطينية

تابعنا على:   11:44 2018-01-16

أمد/ غزة: قال المحلل السياسي والقيادي في الجبهة الشعبية ذو الفقار سويرجو، ان البيانالختامي للمجلس المركزي في تقيمه العام و النسبي جيد و بلا شك انه ارتفع بالسقف السياسي للمنظمة و سلطتها.
واوضح سويرجو في مقال بعنوان "القراءة النقدية للبيان الختامي للمجلس المركزي نقاط وصفها بالقوية وتلخصت بالآتي :
1.تعليق الاعتراف لحين اعتراف اسرائيل بحق الفلسطينيين في اقامة دولتهم على حدود الرابع من حزيران رغم ان الموقف لم يرقى لمستوى سحب الاعتراف و القطع مع اوسلو .
2. طلب العضوية الكاملة في الامم المتحدة .
3 .الذهاب لمحكمة الجنايات الدولية .
4 .طلب الحماية الدولية لشعبنا و ارضنا و قدسنا و رفض الوصاية الدولية و الرعاية الامريكية .
5 .التاكيد النظري مرة أخرى على وقف التنسيق الامني و وضع الاليات للخروج من اتفاقية باريس الاقتصادية و العمل على دعم استقلالية الاقتصاد الفلسطيني .
واضاف سويرجو: اما بالنسبة للنقاط التي تدفع نحو الهبوط السياسي كانت كالتالي:
1. التمسك بالمبادرة العربية بما تحمل من انتقاص من الحقوق الثابتة للشعب الفلسطيني و العودة لمنطق تبادل الاراضي الذي اضر بقدسية قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة . .
2 .الضبابية في القطع مع الولايات المتحدة و موقفها من عملية (التسوية) .
3 .عدم الاعلان عن القطع الحاسم مع اوسلو و ترك الباب مواربا لكل الاحتمالات و المناورات السياسية الضارة .
4 ..الاصرار على مصطلح التمكين و استمرار العقوبات على غزة مما يضعف كل القرارات السابقة التي تحتاج لدعم كل مكونات النظام السياسي الفلسطيني و انهاء الانقسام كمقدمة لاستراتيجية فلسطينية تضع كل امكانات الشعب الفلسطيني في ساحة المواجهة .
وختم سويرجو مقاله ،انه ورغم كل ما تقدم تبقى الترجمة الفورية للقرارات على الارض هي الفيصل و معيار جدية القيادة الفلسطينية في الذهاب نحو التصعيد و رفض كل ما يتعارض مع طموحات شعبنا في الانعتاق من الاحتلال .

اخر الأخبار