النظر اليوم بـ 3 دعاوى قضائية تطالب يقطع العلاقات المصرية التركية

تابعنا على:   12:01 2013-10-22

أمد/ القاهرة : تنظر اليوم الثلاثاء الدائرة الأولى بمحكمة القضاء الإدارى برئاسة المستشار محمد قشطة نائب رئيس مجلس الدولة، 3 دعاوى قضائية أقامها كل من المحامين سمير صبرى، ولطفى جيد، والمهندس حمدى الفخرانى عضو مجلس الشعب السابق تطالب بقطع العلاقات مع تركيا وطرد سفيرها وإغلاق سفارتها بمصر.

ذكرت الدعاوى أن تصريحات أطلقها رئيس الوزراء التركى رجب طيب أردوغان ووصف فيها ما حدث بمصر من ثورة شعبية بأنه انقلاب عسكرى أهدرت فيه الدماء وشبه العالم الإسلامى كأخوة النبى يوسف الذين ألقوه فى الجب، إضافة إلى احتضان أنقرة التنظيم الإخوانى وإمداده بكافة السبل، وذلك لزعزعة استقرار مصر، وهو ما دعا دولتا الإمارات والجزائر لسحب سفيرهما من تركيا.

وأوضح البلاغ أن رئيس وزراء تركيا أدلى بتصريحات تطاول فيها على قامة دينية وإسلامية كبرى ممثلة فى فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر الشريف، الذى يمثل أكبر وأعرق مؤسسة وجامعة إسلامية فى العالم أجمع، وأن هذا التطاول الذى ورد فى تصريحات أردوغان يمثل تماديا وتطاولاً ليس فقط فى حق مصر، وإنما أيضا فى حق المسلمين فى كافة بقاع الأرض ويتجاوز كافة الحدود بتطاوله على الأزهر الشريف وإمامه الأكبر وهو أمر مستهجن ومرفوض جملة وتفصيلاً، ويثير الشكوك حول مغزى ودوافع هجوم المسئولين الأتراك المستمر على مصر ورموزها عقب ثورة 30 يونيو 2013، ولزم التصدى لهذه التجاوزات والرد عليها بكل حزم وحسم حفاظاً على مكانة الأزهر الشريف.