دييجو كوستا أسطورة الشغب والبطاقات الحمراء فى الملاعب

تابعنا على:   14:38 2018-01-07

أمد/ تلقى دييجو كوستا، مهاجم أتلتيكو مدريد الإسباني، البطاقته الحمراء للمرة العاشرة فى مسيرته الكروية، فى أول مبارياته مع الفريق المدريدى الذى انضم لصفوفه بشكل رسمى منذ بضع أيام، بعد أن كان قد تلقى بطاقته الصفراء رقم 117 فى مسيرته بملاعب الساحرة المستديرة خلال المباراة ذاتها، مما جعل المهاجم الإسبانى أسطورة للشغب والعقوبات، ويرصد التقرير التالى أبرز أعمال الشغب والبطاقات الصفراء والمراء التى تعرض لها كوستا بجميع البطولات.

اشتهر دييجو كوستا بإثارة الجدل والشغب خلال المباريات، واتهم التحكيم باضطهاده والتحيز ضده فى الدورى الإسبانى والدورى الإنجليزى، ولكن النظر فى إحصائيات عقوباته ووقائع الشغب التى أثارها تؤكد أنه أسطورة فى الشغب.

شغب دييجو كوستا لا يتوقف

لن ينسى عشاق أرسنال ما فعله دييجو كوستا بمدافعي فريقهم لوران كوسيلني وجابرييل، فى عام 2015، بعد اعتدائه عليهم بالضرب عدة مرات على وجه كلا اللاعبين ورغم ذلك نجا المهاجم الإسبانى من الطرد، ولكنه عوقب بعد ذلك بالإيقاف.

دييجو كوستا
دييجو كوستا

وتلقى دييجو كوستا عقوبة الطرد المباشر، عندما كان يلعب بصفوف أتلتيكو مدريد بعد اعتدائه على لاعب فيكتوريا بلزن فى ختام دور المجموعات من الدورى الأوروبى عام 2012.

وعوقب حينها بالإيقاف لمدة 4 مباريات من المشاركة مع الفريق المدريدى فى البطولات الأوروبية، ولم تنته فى موسم 2012، حيث تم ترحيلها إلى الموسم التالي ليغيب المهاجم عن أول مباراتين من دور المجموعات فى دورى أبطال أوروبا 2013.

كوستا
كوستا

وفلت دييجو كوستا من عقوبة الإيقاف بعد مشادته مع جاريث بارى، واعتدائه عليه بالعض فى رقبته على أرض الملعب، خلال عام 2016، بعد نفى بارى حدوث أي حالة عض.

شغب دييجو كوستا يمتد إلى خناقات مع المدربين

لم يتوقف شغب دييجو كوستا عند الاعتداء على اللاعبين خلال المباريات، حيث امتد شغبه إلى المدربين أيضا، وتجلى ذلك فى خلافات المهاجم الإسبانى مع الإيطالى أنطونيو كونتى، الذى كان يتولى تدريبه خلال الموسم الماضى فى تشيلسى الانجليزى، والذى كان له اليد العليا فى طرد المهاجم الإسبانى من البلوز رغم أنه كان هداف الفريق، وعودته لصفوف أتلتيكو مدريد خلال الصيف الماضى.

كونتى وكوستا
كونتى وكوستا

حصاد شغب كوستا فى الملاعب خلال 10 سنوات

تلقى دييجو كوستا 117 بطاقة صفراء و10 بطاقات حمراء خلال مسيرة استمرت 10 سنوات بملاعب كرة القدم، وكان موسم 2008/2009 هو الأسوأ بالنسبة للمهاجم الإسبانى، حيث تلقى خلال أكبر عدد من البطاقات الصفراء والحمراء "13 بطاقة صفراء و2 بطاقة حمراء" فى جميع المسابقات فى ذلك الموسم.

دييجو كستا بقميص اتلتيكو مدريد
دييجو كستا بقميص اتلتيكو مدريد

وكان موسم 2010/2011 هو الأكثر هدوئا بالنسبة لدييجو كوستا، حيث تلقى خلاله أقل عدد من البطاقات الصفراء والحمراء، بواقع 7 بطقات صفراء وبطاقة حمراء واحدة بجميع المسابقات، وهو غير المعتاد بالنسبة للمهاجم الإسبانى، حيث بات المعدل الطبيعى لبطاقاته الصفراء خلال الموسم الواحد 10 بطاقات فيما أكثر.

اخر الأخبار