نتنياهو يأمر بحملة ضد المخربين المؤيدين للاستيطان

تابعنا على:   02:16 2014-04-09

أمد / تل أبيب : أمر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بإطلاق حملة ضد الناشطين المؤيدين للإستيطان المتهمين بمهاجمة جنود إسرائيليين في الضفة الغربية.

وطالب نتنياهو قادة الجيش الاسرائيلي "بالتصرف بكل قوة" لفرض القانون وذلك في أعقاب تقارير أفادت بأن مستوطنين رشقوا جنود احتياط بالحجارة قرب نابلس ومزقوا خيامهم وسكبوا عليها الكيروسين وبعثروا المحتويات.

وحسب بيان صدر عن الناطق باسم نتنياهو "تحدث رئيس الوزراء هذا المساء مع وزير الجيش موشيه يعلون في أعقاب أعمال الشغب التي وقعت في يتسهار..وطلب بالعمل بكل قوة ضد مرتكبي أعمال البلطجة تلك التي قام بها مشاغبون خارجون عن القانون."

ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات في الهجوم الذي قال المستوطنون إنه جاء ردا على قيام الجيش بهدم منازل شيدت دون موافقة السلطات قرب مستوطنة "يتسهار".

وأدت عمليات التخريب إلى إثارة الغضب العام في إسرائيل خاصة بعد نشر روايات مثيرة للحرج للجنود الذين لم يحركوا ساكنا اثناء تدمير خيامهم.

وجاء الهجوم بعد يومين من ثقب إطارات سيارة ضابط كبير في نفس المكان.

وكثيرا ما اتهمت منظمات حقوق الإنسان إسرائيل بعدم اتخاذ إجراءات ضد الإسرائيليين المؤيدين للإستيطان والمتهمين بالاعتداء على فلسطينيين في الضفة الغربية. وتنفي إسرائيل الإتهام.

وسمحت إسرائيل ببناء اكثر من 120 مستوطنة في أراضي الضفة الغربية التي احتلتها عام 1967 والتي يريد الفلسطينيون إقامة دولة عليها. لكن هناك أكثر من 100 موقع استيطاني غير مصرح به في الضفة

 

اخر الأخبار