الأسير محمد الحلبي تعرض للتعذيب في أقبية التوقيف والتحقيق

تابعنا على:   18:11 2017-12-31

أمد / غزة: أكدت مفوضية الأسرى والشهداء والجرحى بالهيئة القيادية العليا لحركة فتح في قطاع غزة تعرض المهندس الأسير محمد خليل محمد الحلبي للتعذيب الوحشي في أقبية الإعتقال والتوقيف والتحقيق منذ اللحظة الأولى لاعتقاله في 15 / 6 / 2016 على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي في معبر بيت حانون بشمال قطاع غزة أثناء عودته من لقاء عمل مؤسساتي وزملاءه في مدينة القدس .

وأفاد نشأت الوحيدي الناطق باسم مفوضية الأسرى والشهداء والجرحى في قطاع غزة وممثل حركة فتح في لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية بحسب رسالة تسلمت مفوضية الأسرى والشهداء والجرحى بحركة فتح نسخة منها وتضمنت الرسالة إفادة لإحدى مؤسسات حقوق الإنسان المناهضة للتعذيب في المناطق الفلسطينية المحتلة عام 1948 بأن المهندس الأسير محمد خليل الحلبي الموقوف في سجن نفحة الصحراوي يعيل 6 أطفال أصغرهم الطفل فارس قد تعرض لمدة 53 يوما للتحقيق القاسي ولأبشع وسائل وأساليب على أيدي ضباط المخابرات الإسرائيلية وإدارة مصلحة سجن عسقلان وما يطلق عليهم بعصافير السجون منذ اعتقاله حيث الشبح وتكبيل اليدين والقدمين على كرسي صغير والحرمان من النوم لساعات طويلة .

وجاء في الرسالة المؤثرة حول الأسير محمد الحلبي ( مواليد 2 / 4 / 1978 وسكان مخيم جباليا بشمل قطاع غزة ويعمل موظفا بمؤسسة الرؤيا العالمية ) أن المحققين الإسرائيليين استخدموا مجموعة من الأساليب الوحشية المخالفة لكل القوانين والأعراف والإتفاقيات الدولية والإنسانية في تغطية رأس الأسير بكيس ذو رائحة كريهة يحجب الرؤية والهواء ويمنع التنفس والهز العنيف وضرب رأس الأسير بالحائط مصحوبا بالسب والشتم بمختلف الألفاظ النابية وخنق الأسير ليصل إلى الرمق الأخير من الحياة والعزل الإنفرادي في زنزانة لا تصلح للحياة الآدمية وحرمان الأسير من النوم والطعام لمدة 96 ساعة في محاولة لانتزاع اعترافات قسرية من الأسير على تهم كيدية ملفقة هو بريء منها وحتى ينهار أمامهم إلى جانب تعريض الأسير إلى درجات الحرارة تحت الصفر وإلى أجواء شديدة الحرارة وعزله عن العالم الخارجي وحرمانه من الحق في الكشف الطبي والعلاج على أيدي أطباء مختصين ما أدى لسوء حالة الأسير المهندس محمد الحلبي الصحية وإصابته بعدة أمراض .

وأوضحت الرسالة أن الوضع الصحي للأسير محمد خليل الحلبي يزداد سوءا يوما بعد يوم بفعل التعذيب وحرمانه من العلاج والتواصل مع ذويه والعالم الخارجي وقد فقد من وزنه 26 كجم ما يهدد حياته .

وقال خليل الحلبي والد المهندس الأسير محمد الذي كان يعمل مديرا للتعليم بوكالة الغوث أن مؤسسة الرؤيا العالمية التي يعمل بها نجله قد برأته من التهم الكيدية التي لفقها الاحتلال الإسرائيلي له مضيفا أن وزارة الخارجية الأسترالية والألمانية كانتا أعلنتا براءة الأسير من كل التهم الموجهة له ما يدعو لقيام المنظمات الدولية والإنسانية للعمل الجاد في الضغط على الاحتلال الإسرائيلي وإلزامه بالإفراج عن نجله الأسير محمد الحلبي دون قيد أو شرط .

وحمل خليل الحلبي للإحتلال الإسرائيلي المسؤولية عن حياة نجله الأسير مشددا على حق أهالي الأسرى في الزيارة كونها حق تكفله القوانين والإتفاقيات الدولية والإنسانية .

اخر الأخبار