طفلان يدخلان عامهما الثالث والاخير في سجون الاحتلال

تابعنا على:   14:34 2017-12-31

أمد / رام الله: يدخل الأسيران الطفلان شادي أنور فراح (14عاماً) وأحمد زعتري (14عاماً) عامهما الثالث والأخير من اعتقال يقضونه في مؤسسة إسرائيلية توصف بأنها لرعاية الأحداث في مدينة "طمرة" بالشمال الفلسطيني المحتل عام 1948.

يذكر ان محكمة الاحتلال المركز ية فى القدس اصدرت حكما بحق الاسيرين القاصرين فراح والزعترى بالسجن الفعلى لمدة عامين دون شمول الفترة التى امضياها وهى عام كامل حين صدور الحكم وهذا يعنى ان الحكم الفعلى لشادى واحمد يكون 3 سنوات وليس سنتين

وكان الاحتلال اعتقل الاسيرين شادى واحمد بزعم نيتهما تنفيذ عملية طعن بالقدس ووضعهما فيما يسمى مؤسسة اجتماعية فى منطقة طمرة داخل اراضى 48 بظروف اعتقالية صعبة حيث كانا يحتجزان مع مدمنى الكحول والمخدرات ما دفع اهاليهم المطالبة بنقلهما الى السجون الفعلية ووضعهما مع الاسرى ولكن دون جدوى

اخر الأخبار