الاحتلال باتَ يصعّد من اعتداءاته ضد الأطفال الفلسطينيين

تابعنا على:   14:10 2017-12-31

عطالله شاهين

مع انطلاق الاحتجاجات الفلسطينية ضد قرار ترامب، الذي اعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل ارتفعت وتيرة الاعتداءات من قبل جنود الاحتلال بحقّ الأطفال الفلسطينيين، فبات الأطفال الفلسطينيين في دائرة استهداف قوات الاحتلال، فكما رأينا عندما قام 23 جنديا من جنود الاحتلال بالاعتداء على الطفل فوزي الجنيدي، والذي تم اعتقاله، واعتقلت الطفلة عهد التميمي تحت جنح الظلام بحجة أنها أهانت جنودا.. وما زال الاحتلال يصعد من اعتداءاته بحق أطفالنا الفلسطينيين، الذين باعتقالهم يحرمون من طفولتهم، من جراء تواصل الاعتداءات عليهم من قبل قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين، كما أنه لوحظ في السنتين الماضيتين بأن هناك ازديادا في وتيرة اعتقال الأطفال الفلسطينيين، ففي عام 2016 اعتقل 1300 طفل فلسطيني بينهم أطفال قاصرون، ولا زال يقبع في سجون الاحتلال 350 طفلا.. فأطفالنا الفلسطينيين ما زالوا مستهدفين من الاحتلال الذي يحرمهم من طفولتهم.. 
إن الاحتلال يهدف من وراء استمراره بالاعتداء على الأطفال الفلسطينيين لتخويفهم، في محاولة منه لقمعهم، فالأطفال الفلسطينيون الذين يخرجون من سجون الاحتلال يسردون قصص تعذيبهم منذ لحظة اعتقالهم، وحتى زجهم في السجون.. فالطفولة الفلسطينية ما زالت مستهدفة احتلاليا، من جراء استمرار الاحتلال للأراضي الفلسطينية، ولا تقف معاناة أطفالنا هنا، فأطفالنا يتعذبون أثناء ذهابهم إلى المدارس عبر مرورهم على حواجز الاحتلال المنتشرة على مداخل مدننا وقرانا، ولا ننسى هنا أن نشير إلى أطفال مدينة القدس، الذين يعانون أكثر من غيرهم من الأطفال، لأنه يفرض على البعض منهم إقامات جبرية في المنازل، كما أنهم يحرمون من تلقي تعليمهم ما يؤثر على نفسيات الأطفال، ففي ظل التصعيد المستمر ضد أطفالنا الفلسطينيين لا بد لمؤسسات حقوق الإنسان والمؤسسات المعنية بحقوق الأطفال أن تقوم بالضغط على إسرائيل من أجل وقفها لاعتقال الأطفال الفلسطينيين، لا سيما الأطفال القصّر منهم، فهم لا يشكلون أي خطر.. فهم مجرد أطفال يريدون التمتع بطفولتهم كباقي أطفال العالم، لكن ما نراه يقول بأن الاحتلال مستمر في قمعه لأطفالنا..

اخر الأخبار