مئات المواطنين يزرعون اراضي خربة سمرة المهددة بالمصادرة بالأغوار

تابعنا على:   19:11 2014-04-08

أمد / الأغوار : حاولت قوات الاحتلال صباح اليوم منع  مئات من المواطنين والفعاليات الرسمية و الشعبية والوطنية في محافظة طوباس والأغوار الشمالية من الوصول الى اراضيهم المهددة بالمصادرة و زراعتها في خربة سمرة بالأغوار الشمالية وسط تعزيزات عسكرية مكثفة لقوات الاحتلال وطالبت قوات الاحتلال المتواجدين بعدم الاقتراب ومغادرة المنطقة الامر الذي قوبل بالرفض والإصرار على زراعة مئات الدونمات بألف شجرة زيتون .

وانتشر المشاركون بالأرض وباشروا بزراعة اشجار الزيتون في ذات المنطقة التي اقام عليها المستوطنون احتفالاتهم بعيد المساخر قبل اسابيع في محاولة منهم لمصادرتها لصالح الاستيطان

 وتأتي هذه الفعالية التي شارك بها محافظ طوباس والأغوار الشمالية العميد ربيح الخندقجي والمؤسسات الاهلية والرسمية والفعاليات الوطنية وأصحاب الاراضي والإغاثة الزراعية ومتضامنين اجانب ويهود في اطار المقاومة الشعبية ضد اجراءات الاحتلال وقطعان المستوطنين في اطباق السيطرة على اراضي المواطنين الذين يمكلون اوراق ثبوتية بالطابو لأراضيهم وتعزيز صمود المواطنين وبقائهم في اراضيهم.

وأكد المحافظ الخندقجي ان من حق الشعب الفلسطيني استغلال كافة موارده وزراعة اراضيه رافضا ما تحاول حكومة الاحتلال فرضه من وقائع جديدة على الارض ومصادرة مزيد من الارضي لصالح توسيع رقعة الاستيطان مضيفا " جئنا اليوم من مختلف التنظيمات والمؤسسات الرسمية والأهلية والشعبية لنؤكد على فلسطينية الاغوار وحقنا في الدفاع عن اراضينا ومقدراتنا " مشيرا ان ارادة وصمود الشعب الفلسطيني اقوى من اليات الاحتلال وممارساته العنصرية وان بصمود هذا الشعب وصلابة موقف قيادته وعلى رأسها السيد الرئيس محمود عباس حتما سننتصر ونحقق حلمنا بإقامة دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشريف وبالأغوار حدودا شرقية .

وقام المشاركون والناشطون بزراعة الف شجرة زيتون على 500 دونم في خربة سمرة التي تقع بالقرب من معسكر سمرة العسكري ، حيث حاول الاحتلال قبل اسابيع مصادرة اراضي المواطنين ومنع المزارعين من الوصول اليها وفلاحتها .

وتعتبر فعالية اليوم هي نموذج جديد في ادارة الصراع مع قوات الاحتلال بالأغوار الشمالية اضافة الى فضح ممارسته اعلاميا ودوليا وتهدف الى تثبيت الارض من خلال غرسها بالأشجار وخلق علاقة يومية مع اصحابها .

 

اخر الأخبار