متوفى يعود إلى منزله بعد 7 أشهر من دفنه وحرقه

تابعنا على:   18:03 2017-12-30

أمد/ عاد رجل إلى منزله بعد سبعة أشهر من "إعلانه وفاته" و"حرقه جثته"، مسببا حالة من الصدمة والذهول لعائلته.

ويعتقد أقاربه أن ساكورن ساشيوا، 44 عاما، قد توفي بسبب مرض في الجهاز الهضمي، حيث تعرف على جثته قبل دفنها.

ولكن في 17 ديسمبر أصيبت أسرة الرجل بحالة من الذهول عندما رأوا رب أسرتهم المتوفى يمشي بمنزله فى بان لاو فاي فى تايلاند، وذلك وفقا لما ذكرته صحيفة بانكوك بوست.

وكشف أن الشرطة اتصلت بالأسرة قبل سبعة أشهر لإبلاغهم بأن السيد ساشيوا قد مات أثناء عيشه بمفرده في مساكن مستأجرة، وأنهم سيدفنون جثته.

وقال شقيق السيد ساشيوا إنه كان مذهولا تماما، لافتًا إلى أن عائلة ساكورن اعتقدت في البداية بأنه شبح حتى أدركوا أنه لا يزال على قيد الحياة، مضيفا أنه يعمل على قارب صيد منذ 24 يناير 2016.

ويعتقد السيد ساشيوا أنه خلال تلك الفترة، سرق عامل ميانمار بطاقة هويته وهرب، ويأمل الآن في تغيير السجلات الرسمية التي لا تزال تظهر أنه توفي في 18 مايو 2017.