الزعارير: العرب مطالبون بالانتقال من مربع المراقبة الى المبادرة والمقاومة

تابعنا على:   15:45 2014-04-08

أمد / قال فهمي الزعارير نائب أمين سر المجلس الثوري، إن الشعب العربي الفلسطيني وقضيته تمر في مرحلة عصيبة وتحتاج الى أوسع دائرة من التضامن والإسناد، العربي والدولي، إنصافا للحق والقانون الدولي.

وأوضح الزعارير في تصريحات صحفية تزامنت مع الاجتماع الخاص لجامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية بطلب وحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس، إن العلاقة التي تربط فلسطين وشعبها بالوطن العربي والأمة العربية، علاقة عضوية أصيلة، ومصير مشترك. مطالبا العرب بالانتقال من مربع المراقبة الى مربع المبادرة والمقاومة، وعدم ترك الشعب الفلسطيني وقيادته في حال النضال الفلسطيني الخالص.

وأضاف: إن الشعب الفلسطيني يخوض معركة الأمة، وإن إستمرار إحتلال الأراضي الفلسطينية يبقي الأمة في مركز ضعف وهوان، وعليه فإن الأنظمة العربية مطالبة بالوقوف الجدي والحاسم، وأن تنسجم أقوالها بأفعالها في كل ما يتعلق بالشأن الفلسطيني، مؤكدا أن القرارات العربية المتراكمة في جامعة الدول العربية تحتاج الى تفعيل وتنفيذ، أكثر من حاجتها لقرارات جديدة.

وختم الزعارير تصريحه بالقول، الاجتماع الطاريء للجامعة العربية، يجب أن يكون مختلفا وحاسما، وأن يخرج عن نمطه الاعتيادي على طريق إستعادة الأمة العربية لإرادتها القومية كامله، والتعامل مع القضية الفلسطينية باعتبارها قضية قومية تتصدر اهتمامات القضايا العربية، والمبادرة باسناد الشعب الفلسطيني، وتصليب موقفه الوطني والسياسي، ومقاومة كل المشاريع التصفوية للقضية الفلسطينية.

اخر الأخبار