تواصل الاستعدادات لماراثون بيت لحم

تابعنا على:   02:38 2014-04-08

أمد / بيت لحم : تتواصل في مدينة بيت لحم، الاستعدادات لماراثون فلسطين الدولي الثاني، الذي سيقام يوم الجمعة المقبل، الحادي عشر من الشهر الجاري، بتنظيم من قبل المجلس الأعلى للشباب والرياضة، واللجنة الأولمبية، بالتعاون مع مؤسسة الحق في الحركة 'الدانماركية'، وبدعم من مجموعة حمودة الاستثمارية، ومؤسسة التعاون.

وفي هذا السياق، عقد اليوم الاثنين اجتماع موسع في مقر المجلس الأعلى للشباب والرياضية في بيت لحم، بحضور رئيس اللجنة الإعلامية للماراثون بدر مكي، ومنسق اللجنة الفنية جواد عوض الله، وعضوي اللجنة الإعلامية محمود السقا وعاصف سمحان، وعدد من وسائل الإعلام.

وأشار مكي إلى أن الحدث الرياضي المتمثل بالماراثون ستكون واجهته الإعلام من خلال نقل الصورة الحقيقية التي ستبرز المعاناة اليومية للشعب الفلسطيني، وكذلك المتعلقة بالانتهاكات بحق الرياضة والرياضيين الفلسطينيين.

وتطرق إلى تفصيلات السباق، مبينا أنه سيشتمل على ثلاث فئات: 10 كيلومتر، و21 كيلومتر، والماراثون 42 كيلومتر و195 مترا، مبينا أنه سينطلق من ساحة المهد الساعة الثامنة صباحا مرورا بشارع المهد، ثم جدار الفصل العنصري، ومنطقة المفتاح في مخيم عايدة شمال بيت لحم مرورا بشارع القدس الخليل، والبالوع في الخضر ثم برك سليمان فمنطقة النشاش على المدخل الجنوبي للخضر والعودة إلى نقطة البداية.

ولفت أن عدد المشاركين سيكون أكبر من الماراثون السابق، وسيتراوح بين 2000 إلى 3000 متسابق من بينهم 400 إلى 700 أجنبي موجودون في فلسطين من سفراء وقناصل وممثلين لمؤسسات أجنبية.

وحول المشاركة العربية، قال مكي إنه لا يوجد هناك تأكيد على المشاركة العربية في الماراثون، وكل ذلك مرتبط بإجراءات الاحتلال الذي يعيق دخول المتسابقين العرب.

 وأوضح أن هناك 30 متسابقا من قطاع غزة رفضت تصاريحهم من قبل الاحتلال، من بينهم البطل المشارك في أولمبياد لندن الأخير العداء نادر المصري.

وأشار إلى أن خيمة سيتم نصبها في ساحة المهد تكون مهمة القائمين عليها تذليل كل العقبات التي   تعيق مهمة أي إعلامي يقوم بتغطية الحدث.

من جانبه، أبرز منسق اللجنة الفنية للسباق جواد عوض الله المحطات الأربع الأهم في الحدث، من حيث تخصيص الساحة التي تتوسط كنيسة المهد وجامع عمر بن الخطاب حتى تكون نقطة البداية، الأمر الذي يدل على التعايش الأخوي بين الديانتين، وصولا إلى المحطة الثانية وهي مرور المشاركين من مخيم عايدة للوقف على معاناة المخيمات، والاطلاع على الأثر الذي يتركه الجدار على حياة المواطنين، مبينا أن المحطة الثالثة سياحية أثرية وتتمثل ببرك سليمان، والرابعة تعكس صورة الرياضي الفلسطيني صاحب الرسالة الكبيرة والإمكانيات.

وأضاف عوض أنه سيصار إلى أخذ الـــ 15 فائزا في كل سباق من كلا الجنسين، ليتم بعدها فرز الفائزين الثلاثة في كل سباق، بعد التحقق من مراقبي الشوارع، حيث سيكون التتويج في ساحة المهد، أي ما مجموعه 18 جائزة، كل واحدة عبارة عن كأس، ومبلغ مادي وجائزة عينية.

وتابع أن احتفالا آخر سيقام في قصر المؤتمرات ببيت لحم، سيتم خلاله تكريم الرعاة للسباق وهم شركة حمودة، ومؤسسة التعاون، إضافة لقناصل بعض الدول الأجنبية.

وفيما يخص الحكام والمتطوعين، قال عوض إن 'هناك 48 حكما ومراقب طرق إضافة إلى 100 متطوع وهم من عناصر الكشافة دورهم توجيهي بالدرجة الأولى'.

كما جرى في اجتماع آخر ضم محافظة بيت لحم، والبلدية، وجمعية الكشافة والمرشدات، والشرطة، والدفاع المدني ومؤسسات أخرى في مركز السلام ببيت لحم ، وضع اللمسات الأخيرة للسباق، ومن ثم تثبيت لوحة إعلانية كبيرة للسباق على واجهة مركز السلام، كما تم توزيع البطاقات على الصحفيين وكذلك الخارطة لمسار الفئات الثلاث.

وقال مدير العلاقات العامة والإعلام في شرطة محافظة بيت لحم الرائد لؤي ارزيقات، إن حالة الاستنفار ستعلن في المحافظة، حيث سيتم نشر قوة منذ الساعة الخامسة صباح يوم الماراثون، مع إزالة كافة المعيقات أمام العدائين، مشيرا إلى أن تحويلات ستجري لبعض الطرق مع إيجاد البدائل، دون إعاقة حركة المواطنين.

بدوره، أكد مدير الإسعاف والطوارئ في الهلال الأحمر فرع بيت لحم محمد عوض، أن الهلال سيوفر خمس مركبات إسعاف، مع 10 نقاط للمتطوعين، كل واحدة يتواجد فيها ثلاثة متطوعين، إضافة إلى عيادة متنقلة سيتم وضعها في ساحة المهد.

اخر الأخبار