نحتاج إلى مقاومة الفكر والأخلاق

تابعنا على:   14:35 2014-04-07

إبراهيم عطية أبو خريس

المقاومة المعروفة اصطلاحا عند الشعوب هي مقاومة السلاح والجهاد ولكن للمقاومة أشكال وأنواع أخرى حيث تبدأ المقاومة أولا بمقاومة النفس والأفكار الفاسدة فقبل أن نقاوم العدو علينا كشعب فلسطيني محتل منذ أكثر من خمسة وستين سنة أن نقاوم أنفسنا وأسلوب تعاملاتنا اليومية التي تتسم بالتخلف والرجعية وهو أجدر سلاح نحارب به عدونا فإذا منا نعتقد أن محاربتنا بالسلاح و العمليات الاستشهادية هو الطريق الصحيح ونغفل أشكال المقاومة الأخرى فنحن إذا مخطئون ولا يصح أن نكون مقاومين إذا كنا نقاوم العدو لنطرده من بلادنا وضميرنا غائب في إجازة فلن نكون وقتها وطنيين ومقاومين فالمقاومة تبدأ من النفس والضمير والنوايا الحسنة وحسن التعامل مع الآخرين بإحسان واحترام .

المقاومة هي عمل الواجب بإتقان دون رياء أو إهمال المقاومة هي أن نركب الحافلة بإنتظام وأن نقف في الطابور منظمين أمام أي مؤسسة من مؤسسات الدولة دون مزاحمة وفوضى المقاومة هي أن نلقي النفايات في مكانها المخصص وليس عى الطريق المقاومة هي الانتماء للوطن بالعقل والقلب والوجدان دون التلفظ بالالفاظ النابية أما الابناء والاهل و الجيران ان هذا وطن سيء أو أننا شعب لا يستحي وهناك من يقول أننا شعب يريد حرقا وهكذا من تفاهات يومية والكل يلقي التهمة على الآخروكأن هو جاء من كوكب آخر فالمقاومة ليست سلاحا فحسب بل هي التنظيم والانتظام الترتيب والاحترام النظافة والحياء و الالتزام المقاومة هي احترام الذات والآخرين واحترام المواعيد المقاومة هي أن نكون صادقين مع أنفسنا ومع مجتمعنا وشعبنا .

ما جعلني أكتب هذه المقالة سوى ما رأيت من فوضى وعنجهية وعصبية في طابور الموظفين أمام الصراف الآلي للبنك حيث سادت الفوضى وساد الاختلال الأخلاقي بين بعض الموظفين الذين يريدون اتلامراتبهم بقوة الجسد و العصبية العائلية فكانت مجموعة من الشبان أرادوا تخطي الواقفين في الطابور ليستلموا راتبهم قبلهم و أثاروا فوضى في المكان بحجة أننا (.... ) وذكروا اسم مدينتهم وعمت الفوضى وازدحم المكان والألفاظ النابية دخلت أذن وعقل كل من كان في المكان دون استئذان فهل هذا هذا هو شعب المقاومة ؟! هل هؤلاء من سيحررون الأرض و العرض والوطن من دنس الاحتلال ؟! وقتها عرفت جيدا أن المقاومة ليست مقاومة السلاح والسيف والعمليات الاستشهادية بل المقاومة الحقيقية هي مقاومة النفس الأمارة بالسوء ومقاومة شيطان العقول الذي يمهد الطريق الفساد الأخلاقي وفساد الضمير ...

علينا أن نعرف ونعي جيدا أننا شعب فلسطيني محتل ضحى بالغالي والنفيس من أجل الأرض والوطن علينا أن نعي أننا بحاجة إلى تعلم جميع أشكال المقاومة فنحن في أمس الحاجة إلى السيطرة علة أنفسنا وعلى أفعالنا وأن نواجه أخطائنا بالتعلم والعمل الدؤوب واحترام الآخرين وأن نعمل على نشر ثقافة المقاومة بشتى أشكالها وأنواعها ونتعلم الصبر والتوازن والنظام خاصة في الطوابير التي نراها يوميا أمام المؤسسات وأن يكون هناك لجان وهيئات تعمل على توعية أفراد المجتمع وتعزز ثقته بنفسه وبمجتمعه خاصة كبار السن والأطفال وتوعية الشبان بأن ما ذكر لا يقل مقاومة عن مقاومة السلاح والجهاد لأن ذلك هو الجهاد الأعظم الذي يعمل على تنظيم المجتمعات ويرقى بها بين المجتمعات المتقدمة الأخرى .

الشعب الفلسطيني يعاني من الاحتلال منذ أكثر من 100 عام وهذا يدل على صلابته وايمانه القوي بقضيته العادلة إذن عليه ان يكمل مشواره دون كلل أوملل وأن يتحلى بالصبر وضبط النفس وأن يمسك سلاح الأخلاق والنظام وحب الوطن قبل السلاح .....