اشتون: بنود المبادرة العربية للسلام ما زالت قابلة للتطبيق وندعم دولة فلسطينية وعاصمتها القدس

تابعنا على:   11:38 2014-04-06

أمد/ بروكسيل: أكدت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون، على أهمية التنسيق الأوروبي العربي لا سيما مع السعودية، لإرساء السلام العادل والشامل في منطقة الشرق الأوسط وإنشاء الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.
وأشارت آشتون في حديث لصحيفة "عكاظ" السعودية، أن "بنود المبادرة العربية للسلام ما زالت قابلة للتطبيق لكي يعيش الجميع في أمن وسلام وتنتهي الصراعات في المنطقة"، موضحة أن "الاتحاد الأوروبي حريص على التنسيق مع لجنة المبادرة العربية للسلام في هذا التوقيت الذي تشهد فيه المنطقة تحركا دوليا لتفعيل مفاوضات السلام المباشرة".
وأوضحت آشتون، أن "القمة الأوروبية أشادت بالبيان الختامي لقمة الكويت والذي أكد على ضرورة إنشاء الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس"، مشيرة إلى "وجود تقارب في وجهات النظر العربية الأوروبية".

واعتبرت آشتون، أن الأزمة الأوكرانية شغلت الرأي العام الأوروبي في الآونة الأخيرة، إلا أن التوصل إلى حل سلمي يعني الحفاظ على أمن واستقرار أوروبا.

وأكدت أننا "سنظل ملتزمون بمبدأ الشراكة الأوروبية الروسية، ومن جانب آخر لا شك أن ضم روسيا لشبه جزيرة القرم تسبب في حدوث توتر داخل أوروبا، وهو أمر لا نسعى إليه، بل إننا نطالب بالحفاظ على أمن واستقرار جميع دول أوروبا الشرقية. وانطلاقا من أنه ليس هناك مجالا للعودة إلى حقبة الحرب الباردة، هناك اتصالات أوروبية مع الرئيس الروسي بوتين، كما أن وزراء خارجية حلف الأطلنطي اجتمعوا الأسبوع الماضي في بروكسل للنظر في الوضع الحالي بالنسبة للقرم وأوكرانيا".

وأشارت إلى أننا "من جانبنا، نعمل من أجل تفعيل شراكة مميزة مع أوكرانيا تمكنها من العضوية في الاتحاد الأوروبي، ويهمنا الحفاظ على وحدة الأراضي الأوكرانية بما فيها بالطبع شرق أوكرانيا. وكل ما يهمنا الآن، أن نوقف أي ممارسات تؤدي إلى تقسيم أوروبا، ولقد وقعنا مع أوكرانيا اتفاقا لتكثيف التعاون السياسي بين الاتحاد الأوروبي وكييف، وهو الأمر الذي يتفق مع تطلعات الشعب الأوكراني الذي يرغب في أن يكون ضمن العائلة الأوروبية، كما أن هذا الاتفاق يعتبر إشارة واضحة للتأكيد على تضامننا مع الشعب والحكومة الأوكرانية".

اخر الأخبار