الاسد مصمم على اجراء الانتخابات لتجنب حدوث فراغ دستوري

تابعنا على:   01:50 2014-04-05

 أمد / دمشق : اكدت مصادر لبنانية مقربة من دمشق ان القيادة الروسية نصحت الرئيس السوري بشار الاسد بالمضي قدما في اجراء انتخابات الرئاسة في موعدها في مطلع تموز (يوليو) المقبل حتى لا يحدث فراغ دستوري في البلاد.

وقالت المصادر ان الرئيس السوري سيدشن حملته الانتخابية الرئاسية في موعدها يوم 17 ايار (مايو) المقبل على ان تتم الانتخابات الرئاسية بعد شهرين.

وكانت الدول الـ11 الاعضاء في مجموعة اصدقاء سورية قد حذرت الخميس النظام السوري من اجراء انتخابات رئاسية، مؤكدة ان نتيجة هذه الانتخابات لن تكون لها اي شرعية.

وقالت الدول الـ 11 وهي بريطانيا والمانيا وايطاليا وفرنسا والسعودية والامارات وقطر ومصر والاردن والولايات المتحدة وتركيا في بيان ان “انتخابات يجريها نظام الاسد ستمثل مهزلة ديموقراطية وستكشف رفض النظام لقواعد مؤتمر جنيف وستزيد حدة الانقسامات في البلاد”.

وتوقعت المصادر ان تشهد الاسابيع المقبلة التي ستسبق الانتخابات “انجازات” على الارض على الصعيدين العسكري والاقتصادي.

وقالت ان “مصالحات” تتم حاليا في ريف دمشق بين الدولة واهالي المنطقة لتجنب الحرب ووقف اطلاق النار بشكل نهائي.

وتحدثت عن بدء عمليات اعادة اعمار خاصة في اطراف العاصمة دمشق، وقالت ان حيا تجاريا وسكنيا كبيرا سيدشن ابتداء من اول حزيران (يونيو) لاقامة ابراج تجارية في حدود ثلاثين طابقا، واخرى سكنية في حدود عشرين طابقا في منطقة بساتين خلف الرازي وسيتم وضع حجر الاساس من قبل الرئيس نفسه او من ينوب عنه.

وكشفت هذه  المصادر عن وقوع خسائر كبيرة جدا في صفوف “الجيش الشعبي” في منطقة الساحل السوري التي تضم اكثرية من ابناء الطائفة العلوية بعد الهجوم المفاجيء الذي استهدف اللاذقية، وبرر هذه الخسائر الضخمة وغير المتوقعة بسبب عدم وجود وحدات من الجيش العربي السوري فيها بناء على اعتقاد بانها لن تتعرض لاي هجوم من قبل قوات المعارضة المسلحة بدعم من تركيا، واستطردت قائلة “ان الوضع يتحسن حاليا” بعد وصول امدادات من الجيش.

اخر الأخبار