فلسطين تشارك لأول مرة العالم بأسره بالاحتفال بفعالية يوم التوحد العالمي

تابعنا على:   01:46 2014-04-04

أمد / غزة : شاركت فلسطين لأول مرة العالم بأسره بالاحتفال بيوم التوحد العالمي من خلال الجمعية الفلسطينية لحالات التوحد والتأهيل وبحضور كل من وزارة الصحة، وزارة التربية و التعليم ، منظمة الصحة العالمية وبمشاركة الأهل وذلك في قاعة المتحف على شاطيء بحر غزة .

وفي بداية الحفل الذي استهل بالسلام الوطني الفلسطيني وبتلاوة ايات من الذكر الحكيم رحبت عريفة الحفل ايمان المصدر بالحضور مؤكدة ان الهدف ليس مجرد احتفالا بأطفال التوحد أو مشاركتهم بقدر ما هو  إلقاء الضوء على هذه الفئة المهمشة  ووضع كافة المؤسسات حكومية وأهلية و المجتمع كافة أمام مسئوليته اتجاه هؤلاء الأطفال وأسرهم والعمل معا للوصول بهم إلى أفضل حال.

والقى رئيس مجلس ادارة الجمعية مروان ترزي كلمة اكد فيها على ان اهم اهداف الجمعية تتمثل بدعم وتأهيل أطفال التوحد في قطاع غزة وإمتلاك المقدرة على التعامل مع هذه الفئة من الأطفال من خلال مؤسسة متخصصة نوعية هادفة تمتلك الإمكانات التي تتيح عملية تأهيل وإعداد هؤلاء الأطفال لدمجهم في المجتمع المحلي المحيط بهم .

واوضح ان الجمعية التي بدات قبل عام من الصفر تسعى لإتاحة الفرصة لهم لكي يمارسو حياتهم اليومية كما الآخرين من أقرانهم ما أمكن ذلك وعبر مراحل تخلق تراكم قادر على صنع إنتقالة نوعية في هذه المضمار إلى جانب التغير الجذري في المفاهيم الشائعة والعادات والسلوكيات العامة داخل المجتمع تجاه هذه الظواهر المتعلقة بهؤلاء الأطفال بما ينسجم ويخدم عملية تأهليهم ومنحهم الحق في حياة طبيعية وبمختلف المراحل .

ودعا مروان ترزي المؤسسات لدعم ومساندة الجمعية والوقوف بجانبها لوضع الاطفال الذين يعانون التوحد على اول الطريق الذي يوصلهم لبر الامان في مجتمعهم وبيئتهم ، داعيا المجتمع لتغيير سلوكياته وعاداته الشائعه في التعامل مع هؤلاء الاطفال .

والقى كلمة الصحة العالمية الدكتور ضياء صايمة حيث اكد ان منظمة الصحه العالمية يتقوم بعمل دورات وورش عمل ومراكز للاطفال المتوحدين بقطاع غزة لمساعدتهم على تخطي حالتهم المرضية .

والقت الدكتورة خضرة العمصي كلمة دائرة الصحه النفسية بوزارة الصحة بغزة حيث شددت على ضرورة عقد دورات توعوية وتثقيفيه بخصوص حالات التوحد وتاهيل اطباء قادرين على تشخيص حالاتهم وتاهيلهم .

والقى الدكتور احمد الحواجري في كلمة وزارة التربية والتعليم كلمه اكد فيها على الجانب التربوي فيمعالجة حالات التوحد ودور الاهل والمدرسين في متابعه هذه الحالات سواء في البيت او المدرسة .

والقى كل من الدكتور علاء الضابوس ومحمود عبد الله كلمتي اهالي الاطفال المتوحدين حيث طالبوا بافراد مساحة زمانيه اكبر لمعالجة الاطفال بالجمعية وكذلك توعيه المجتمع لاندماج الاطفال المتوحدين داخله .

وفي نهاية الحفل وزع القائمون على الجمعية  الهدايا على الاطفال تعبيرا عن المشاركه بيومهم العالمي .

اخر الأخبار