النوايسة يكشف سبب زيارة الملك عبد الله إلى واشنطن

تابعنا على:   19:09 2017-11-30

أمد  /القاهرة: قال الدكتور زيد النوايسة الكاتب والمحلل السياسي، إنّه من الواضح أنّ الإدارة الأمريكية في الأسابيع الأخيرة بَدأت تُعطي مُؤشرات تُوحي بأنَها بِاتجاه اتخاذ مَزيد منْ القرارات التصعيدية، التي تَحول دونَ قيام حَل عادل للقضية الفلسطينية.

وأضاف النوايسة، خلالَ لقائه على شاشة «الغد» الإخبارية، أنّه: «قبلَ أسابيع قليلة، سمعنا عن أنّ الولايات المتحدة الأمريكية ستُغلق مَكاتبْ مُنظمة التحرير الفلسطينية.. وقبل أيام أعلنَ نائب الرئيس الأمريكي عن أنّ أمريكا تُفكر جديًا في نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، وأنّ هذا الأمر يُشكل قلقًا في عمان بشكل واضح».

وأوضح النوايسة، أنّ الملك عبد الله الثاني، الذي يَزور اليوم، الولايات المتحدة الأمريكية لِمناقشة العَلاقات الثُنائية، ولكن بِشكل أكثر أهمية مُناقشة تطورات القضية الفلسطينية، لاسيما بعد تصاعد الحديث عن ما يُمسى بصفقة القرن، لذلك الأردن قلق من اتخاذ أي إجراءات تُؤدي إلى مزيدٍ من تعثر حَل القضية الفلسطينية تحديدًا، لا سيما وأنّ الأردن رئيس القمة العربية، ويَحمل المَشروع العربي للسلام، الذي تم التأكيد عليه في القمة التي عُقدت في البحر الميت في شهر آذار الماضي، الذي ينص على حل شامل يضمن قيام دولتين من ضمنها قيام دولة فلسطين عاصمتها القدس.