تونس تحيي اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني

تابعنا على:   00:42 2017-11-30

أمد/ تونس: أحيت منظمات المجتمع المدني غير الحكومية في تونس، ومركز جامعة الدول العربية بتونس، وسفارة دولة فلسطين، اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، بمقر اتحاد إذاعات الدول العربية بتونس العاصمة.

وحضر فعاليات احياء اليوم العالمي للتضامن، الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية، رئيس مركز تونس عبد اللطيف عبيد، وكاتب عام وزارة الشؤون الخارجية التونسي صبري باشطبجي، وأمين سر اللجنة المركزية لحركة "فتح" اللواء جبريل الرجوب، وسفير دولة فلسطين لدى تونس هايل الفاهوم، وثلة من كبار الوزراء السابقين والاساتذة والمختصين بالسياسة، وعلى رأسهم وزير الخارجية التونسي الأسبق الحبيب بن يحيى، وأساتذة علم الاجتماع والقانون، ومختصين شباب في التكنولوجيا الرقمية.

وشدد الرجوب على "تمسك قيادة شعبنا بثوابت قضيتنا، مضيفا أن قيادتنا وضعت مفهوما جديدا لوضع حد للانقسام الداخلي ومتمسكون بوحدة شعبنا وقضيتنا، حيث بها تكون السبيل إلى التقدم بقضيتنا أمام العالم، وهي مقدمة لتحقيق تطلعات شعبنا بإقامة وطنه المستقل، وحماية منظمة التحرير الفلسطينية وتعزيز صمود شعبنا، واستمرار المقاومة الشعبية".

وأكد "أن قيادتنا مع ضمان السلطة الواحدة وسلام واحد ولا تعددية للسلطات، مشيرا إلى التزام قيادة شعبنا بتقديم كل الخدمات بنفس المستوى بالضفة كما في غزة دون تمييز، فوحدة شعبنا هي أسمى هدف لقيادتنا والثبات على مواقفنا والتمسك بمبادئها هو من أولويات القضية".

بدوره، قال باشطبجي إن قضية فلسطين ثابت من ثوابت السياسة الخارجية التونسية، مؤكدا تعاون بلاده مع قادة الشعب الفلسطيني لفضح ممارسات الاحتلال التي ينتهك بها كل المحرمات الدولية ضد أبناء شعب فلسطين.

وأضاف "أن تونس وقفت مع قضية فلسطين بالمحافل الدولية وفي مجلس الأمن والأمم المتحدة ومنظماتها وهيئاتها، كما أنها تؤيد استمرار عملية السلام لأجل استقرا وأمن العالم والمنطقة".

من جانبها، أكدت نائب رئيس النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين وقوف الصحفيين التونسيين إلى جانب أشقائهم من الصحفيين الفلسطينيين، خاصة أولئك القابعين في سجون الاحتلال، مطالبة بالإفراج عنهم خاصة بعد مواقفهم في فضح ممارسات الاحتلال التي سجنوا بسبب تلك المواقف.

من ناحيته، أشار عبد اللطيف عبيد إلى أن دول العالم وشعوبه المحبة للسلام والمؤمنة بقضايا العدل والحرية تحيي هذا اليوم؛ تضامنا مع شعب فلسطين ودعما لكفاحه وحقوقه المشروعة غير القابلة للتصرف، وللإعراب عن رفضها لكافة أشكال الظلم المسلط على شعب فلسطين جراء سياسات وممارسات سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

وأكد أن سلطات الاحتلال تواصل تبني سياسة ممنهجة لتدمير حل الدولتين وإفشال فرص السلام بالإمعان بالنشاط الاستيطاني، وابتلاع الأراضي رغم الادانات الدولية المتكررة وآخرها قرار مجلس الامن الدولي رقم 2334 الذي أكد عدم شرعية المستوطنات وغير معترف بها من قبل القانون الدولي.

بدوره، شدد الفاهوم على أهمية استحضار الماضي للبناء عليه في استشراف المستقبل من أجل بناء فعل تراكمي من الانجازات الاستراتيجية غير المبنية على رد الفعل , من أجل احداث تراكمات إيجابية تساهم في بناء استراتيجيات قوية ذات تأثير على بناء فعل مستقبلي لإنهاء كل حالات التشرذم التي بنيت سابقا وأدت الى ما هو حال الامة من تقهقر أثر سلبا على قضية شعبنا .

كما أحيت الجمهورية التونسية الشقيقة ذكرى اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني بعديد المناسبات، وفي وسط شارع الحبيب بورقيبة بتونس العاصمة، خرجت الأحزاب التونسية ومنظمات المجتمع المدني التونسية المعنية بنضال شعبنا والتضامن الفاعل معه، رافعة الأعلام الفلسطينية والتونسية.

اخر الأخبار